سنتان حبسا لرافعي العلم الإسباني بمدرجات ملعب أدرار

أدانت محكمة الاستئناف بأكادير، مساء أمس الاثنين، 4 شبان، بسنتين حبسا موقوفة التنفيذ وغرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم، على خلفية رفعهم للعلم الإسباني بمدرجات ملعب أدرار بأكادير، خلال مباراة الحسنية ضد أولمبيك خريبكة ضمن البطولة الاحترافية للموسم الحالي.

المحكمة أدانت المتهمين الأربعة ب6 أشهر لكل واحد منهم، بعد أن نالوا البراءة في المحكمة الابتدائية بأكادير قبل أن يستأنف الوكيل العام للملك، الآخر لدى محكمة الاستئناف، لتقضي هذه الأخيرة بإدانتهم.

وتلقى أهالي المدانين الحكم بصدمة كبيرة بعد فرحة لم تدم طويلا، إذ عبروا لموفد le360، عن تذمرهم الشديد من العقوبة الحبسية الصادرة في حق فلذات أكبادهم، بعد أن كانوا يمنون النفس بنيل البراءة من جديد وإنهاء مسلسل معاناتهم النفسية والمادية بسبب هذه القضية.

وبالعودة لتفاصيل الملف الذي تابعه الرأي العام المحلي الرياضي بأهمية بالغة، فقد عمد المدانون المتحدرون من جماعة انشادن بإقليم اشتوكة آيت باها، إلى إدخال العلم الإسباني إلى مدرجات ملعب أدرار ورفعه أثناء انطلاق مباراة حسنية أكادير ضد نظيره أولمبيك خريبكة في إطار البطولة الاحترافية، في التاسع والعشرين من شتنبر الماضي.

رفع العلم الإسباني وسط المدرجات اعتبرته النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بأكادير، إهانة لرموز الدولة، لتقرر اعتقالهم والاستماع إليهم حول التهمة الموجهة إليهم، قبل أن تصدر المحكمة نفسها، حكمها القاضي ببراءة المشتبه فيهم، لكن كان للنيابة العامة لدى محكمة الاستئناف رأي آخر وتمت متابعتهم من جديد، لتتم إدانتهم بالحبس موقوف التنفيذ وغرامة مالية نافذة.

 عن  le360