باشا يفارق الحياة على "الأوطوروت" .. الرشق بحجر في قفص الاتهام

لقي "ح. أ"، باشا "المحطة" التابعة لعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي بالدار البيضاء، مساء اليوم الثلاثاء، حتفه على مقربة من "قنطرة جوهرة".

بعض المعطيات تشير إلى أن رجل السلطة تعرض لضربة على مستوى الرأس بواسطة حجر، ألقى به أحدهم من فوق القنطرة، بعدما اخترق زجاج سيارته؛ وهو ما أدى إلى انقلاب السيارة بفعل ارتباك سائقها المصاب.

من جهة أخرى، لم تفصح مصادر مسؤولة عن السبب، بشكل رسمي، مشددة على أن التحقيق وحده الكفيل لتبيان ما إن كان قد تعرض لاعتداء بالحجر أم أن الحادث سببه انقلاب السيارة فقط.

وجرى على الفور، بعد حضور مختلف السلطات وعناصر الوقاية المدنية، نقل جثمان الهالك، وهو في عقده الخامس، إلى مستشفى المنصور بسيدي البرنوصي، فيما انتقل المسؤول الأول بالإقليم مرفوقا بالكاتب العام إلى المستشفى.

وحلت بعين المكان مختلف السلطات، على رأسهم والي أمن الدار البيضاء، وعناصر الشرطة العلمية والتقنية التي فتحت تحقيقا معمقا في النازلة. وتسبب الحادث في عرقلة دينامية الطريق السيار، حيث تكدست السيارات إلى حين إزالة سيارة الخدمة التي كان يمتطيها الباشا.

وإذا ما كانت الواقعة قد نجمت عن إلقاء الحجر، فإنها ستعيد إلى الأذهان الاعتداءات التي تتم في الطريق السيار على أيدي مجهولين، حيث تعرض عدد من سائقي السيارات للرشق في كثير من المرات؛ وهو ما تسبب في إصابات وحوادث خطيرة.

وسبق أن تعرضت سيارة امحند لعنصر، وزير الداخلية الأسبق، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية ورئيس جهة فاس مكناس، للرشق بالحجارة على مستوى الطريق السيار الرابط بين طنجة وأصيلة، بعدما كان عائدا إلى الرباط رفقة سائقه من عاصمة البوغاز.

وكان عدد من مستعملي الطريق السيار تحدثوا، في الآونة الأخيرة، عن تعرضهم لاعتداءات ورشق بالحجارة على أيدي مجهولين؛ وهو ما كاد أن يودي بحياته.

وتفاجأ عدد من السائقين، على طول الطريق السيار، بحجارة تنهال على سياراتهم بشكل مفاجئ؛ وهو ما خلّف خسائر مادية كبيرة، ناهيك عن رعب بسبب هذه التصرفات الإجرامية التي قد تتسبب في انقلاب السيارات ووقوع حوادث سير.

كما يأتي الحادث بعد أسبوع من مهاجمة عصابة حافلة لنقل المسافرين على الطريق السيار بين الصخيرات وبوزنيقة، حيث عمدوا إلى رشقها بالحجارة وخلفوا خسائر مادية على مستوى المركبة.

ونجحت عناصر الدرك الملكي بالخميسات، شهر أبريل الماضي، في توقيف ثلاثة أشخاص للاشتباه في تورطهم ضمن اعتداء عن طريق الرمي بالحجارة، تسبب في وفاة مسافرة بسيارة خفيفة، بمقطع الطريق السيار الرابط بين سيدي علال البحراوي وتيفلت.

المصدر: هسبريس