عاجل.. السلطة المحلية تتصدى بشكل استباقي للبناء العشوائي بسيدي المختار وتهدم مجموعة من 'السنجات'

أعلن قائد قيادة سيدي المختار الحرب على البناء العشوائي، داخل دائرة نفوذه الترابي، حيث قام قبل قليل من صباح اليوم الخميس 10يناير الجاري، رفقة عناصر من القوات العمومية بهدم مجموعة من (السيسان) أو ما يصطلح عليه ب"السيناج".

لكن بعض الانتهازيين والمخالفين للقانون، يحاولون في هذه الأثناء قطع الطريق الرابطة بين مراكش والصويرة على مستوى مركز سيدي المختار إحتجاجا على قرار السلطة و قيامها بالتصدي لظاهرة البناء العشوائي ووفقا لقانون مراقبة وزجر المخالفات في مجال التعمير والبناء.

هذا وطالب المحتجون خلال حوارهم مع رئيس دائرة شيشاوة  بإستمرار البناء العشوائي، الذي يقومون بتفريخه تحت جنح الظلام، سيما في عطلة نهاية الأسبوع، مستغلين أحيانا انهماك السلطات المحلية في أشغال ذات أولوية، حتمتها ظرفيات ومناسبات خاصة.

وللإشارة، فإن بوعبيد الكراب العامل الإقليمي الذي التحق مؤخرا على رأس عمالة شيشاوة ، قد أعلن عزمه، بالحزم والصرامة في إعمال القانون، وعدم التساهل في تفعيل المساطر الإدارية الجاري بها العمل، في حق المخالفين لضوابط البناء والتعمير. وهذا ما يستشف بالواضح والملموس، على سبيل المثال، من الحملات التطهيرية والاستباقية على البناء غير المهيكل، الذي لا يخضع لقانون التعمير، البناء العشوائي، أو كما يحلو لبعضهم تسميته “البناء الرشوائي”.

تفاصيل أوفى في موضوع لاحق ...

مصطفى السباعي - شيشاوة نيوز