عاجل: درك سيدي المختار يستمع ل 6 شهود على خلفية قضية 'الهجوم على مسكن الغير' بطلها نائب رئيس المجلس الإقليمي لشيشاوة

تستمع في هذه الأثناء من عشية اليوم الأحد 25 نونبر الجاري، عناصر الدرك الملكي للمركز الترابي بسيدي المختار، لإفادة 6 شهود، على خلفية الهجوم الذي تعرض له الفاعل الجمعوي حسن المختاري بمسكنه ليلة البارحة صبيحة اليوم الأحد بدوار أولاد إدريس بتراب جماعة سيدي المختار.
و حسب ما استسقته جريدة شيشاوة نيوز من بعض الشهود الذين عاينوا المشهد المروع أمام "البازار" و مسكن الضحية (مكان الحادث)، صرحوا أن نائب رئيس المجلس الإقليمي لشيشاوة وعضوين بمجلس جماعة سيدي المختار حضروا إلى مكان الحادث في حوالي الساعة الواحدة صباحاً على متن سيارتين إحداهما من نوع "مرسيديس"، وقاموا باقتحام المسكن المجاور للبازار وإحداث الفوضى والرعب داخله، مع تعريض صاحبه إلى الضرب والجرح، وتهشيم زجاج سيارته.
وبعد ذلك انطلق نائب رئيس المجلس الإقليمي لشيشاوة صحبة رفاقه على وجه السرعة إلى مقر الدرك الملكي بسيدي المختار، وقاموا بوضع شكاية ضد الشخص المعتدى عليه، مفادها أن هذا الأخير قام برشق سيارة نائب رئيس المجلس الإقليمي لشيشاوة بأحجار أثناء مروره بجانب البازار المذكور (ضربني وبكى، سبقني وشكى).
وطالب مجموعة من الفاعلين الجمعويين والحقوقيين بالمنطقة بفتح تحقيق معمق في وقائع هذا الهجوم على مسكن الفاعل الجمعوي حسن المختاري،  بعد محاولات طمس القضية وتغيير وقائعها والحيلولة دون وصولها إلى العدالة.
فهل هذا الفعل يدخل ضمن الأفعال الجنائية نظرا لخطورة الفعل الإجرامي؟ أم أن المتورطين في القضية سيستغلون نفوذهم وعلاقاتهم السياسية لتغيير مجرى القضية من ملف جنائي إلى ملف مدني؟!!!

سعيد زهوان - شيشاوة نيوز