التحريض عن عدم الحضور يؤجل أشغال الدورة الاستثنائية لمجلس جماعة سيدي المختار إقليم شيشاوة

رفع نور الدين النوري  رئيس جماعة سيدي المختار إقليم شيشاوة، صباح اليوم الجمعة 9 نونبر 2018، جلسة الدورة الاستثنائية التي دعا إليها لعدم اكتمال النصاب القانوني، ليوم الجمعة 23 نونبر 2018.

 تأجيل الدورات وعدم انعقادها في التاريخ المحدد، الأمر الوحيد الذي أصبحت تنهجه المعارضة الأغلبية الهشة، الفاشلة التي أصبح هم بعض أعضائها البحث على المصالح الخاصة (الكرمومة)  و التفويض.

ما وقع اليوم، من غياب لأعضاء المعارضة خصوصا أولئك الذين سحبت منهم الثقة، التفويض،  يكشف الواقع الحقيقي لهؤلاء، واقع البحث عن المصلحة الشخصية ليس إلا. ما وقع اليوم ما هو إلا تلك الصورة الحقيقية لأغلبية هجينة ومريضة أعطت مجلسا فاشلا، معاقا ومعطلا.

 فكيف لا ونحن نرى الأعضاء يغيبون عن أشغال الدورات، لا يهتمون بمصلحة المنطقة وبهموم وانشغالات الساكنة التي منحتهم تلك المقاعد والصفات. كيف لا، ونحن نرى أن الهم الوحيد لهؤلاء سواء نوابا أو أعضاء هو الجري وراء مصالحهم، فمن النواب من يستعمل سياسة لي الذراع قصد إرجاع التفويض، ومن الأعضاء من بات يتساءل، مرت 3 سنوات ولم نحقق شيئا ولم نستفد من أي شيء.

إن الساكنة المختارية، وفي ظل هذا الوضع المزري التي راحت ضحيته المنطقة، تستنكر وبشدة ما يقوم به بعض النواب والأعضاء، بل يطالبونهم بتقديم استقالتهم لأنهم ليسوا أهلا للتسيير والتدبير، فكيف يعقل لنائب رئيس يتقاضى تعويضا قدره 2000 درهما، في حين يغيب عن الدورات.

ما وقع اليوم يعود بنا للمراحل الأولى بعد تشكيل المجلس حين ظهرت جبهة سميت ب "الحمام الزاجل"، حينها قيل عنها أنها مجموعة ضعيفة هم أعضاءها الحصول على المناصب وعلى "الكرمومة".

ها هو نفس السيناريو يتكرر نفس مجموعة الجبهة امتنعت عن حضور الدورة الإستثنائية كباقي الدورات السالفة، وهو الإمتناع الذي أكد عليه البعض من نفس الجبهة أنه بفعل فاعل، وأن جبهة "الحمام الزاجل" ستستمر في الإمتناع عن حضور الدورات حتى تحقيق المطالب التي تكمن في إرجاع التفويضات والحصول على امتيازات للبعض، وهنا تتضح الصورة من هم أصحاب الكرمومة والمصالح الخاصة.
ما وقع اليوم يتطلب من الرئيس نورالدين النوري  أن يتخذ الإجراءات القانونية اللازمة في شأن كل من يعبث بمصلحة الجماعة والساكنة. كما يتطلب الحزم من قبل السلطات الإقليمية، خصوصا وأن مثل هاته السلوكيات تتعارض ومبادئ المسؤولية.

وللإشارة فالدورة الاستثنائية التي كان مزمع عقدها اليوم تتضمن نقطة تتعلق بإقالة 6 أعضاء عن حزب "الحمامة".

يوسف عماني - شيشاوة نيوز