جريدة شيشاوة نيوز
بعد فشلها في الإطاحة بالرئيس المعارضة تتغيب عن دورة أكتوبر العادية لمجلس جماعة سيدي المختار و "النوري" يتلو بيان للرأي العام تحت عنوان "المعارضة ضد مصلحة المواطن"
Tuesday, 02 Oct 2018 16:47 pm
جريدة شيشاوة نيوز

جريدة شيشاوة نيوز

و كالعادة وبسبب الصراعات السياسوية الضيقة، لم يتمكن المجلس الجماعي لسيدي المختار، من عقد دورته العادية لشهر أكتوبر، صباح اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر الجاري، بسبب عدم توفر النصاب القانوني لعقد دورة أكتوبر العادية من أجل مناقشة ميزانية السنة المالية 2019 والمصادقة عليها. وأفادت مصادرنا، أن الدورة تم تأجيلها إلى يوم الجمعة 12 أكتوبر الجاري.

ويرجح الجميع أن أسباب غياب الأعضاء عن دورة اليوم، راجع لحسابات وانتقامات سياسية بين "النوري" و أعضاء ينتمون الى أحزاب أخرى بقيادة زعيم المعارضة التجمعي عبدالرحيم بوستوت.
ويذكر أن السكان من مختلف الدوائر الانتخابية، سيقومون بوقفة إحتجاجية أمام مقر الجماعة خلال الأيام القادمة إحتجاجا على غياب الأعضاء  المستشارين الذين يمثلونهم عن الدورات، وعدم تصويتهم على مصلحة المواطن خصوصاً بعدما إمتنعت المعارضة خلال الدورة الاستثنائية الأخيرة عن التصويت على جدول أعمال الدورة الذي يتضمن عشر نقط تهم مجموعة من المشاريع التنموية الآتية:
1- ملتمس للسيد وزير الداخلية من أجل رفع حصة الجماعة من الضريبة على القيمة المضافة. 
2- ملتمس للسيد وزير الداخلية من أجل إحداث مفوضية الشرطة.
3- الدراسة والموافقة على ملحق رقم 1 من اتفاقية شراكة حول إحداث فضاء لتسويق منتجات الصناعة التقليدية بجماعة سيدي المختار .
4- الدراسة والموافقة على مشروع اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لشيشاوة و المندوبية الجهوية للشباب والرياضة والمجالس الجماعية بخصوص إنجاز ملاعب القرب للرياضات بالوسطين القروي والشبه حضري. 
5- الموافقة المبدئية على التركيبة والمساهمة المالية المقترحة لمشروع أشغال حماية مركز سيدي المختار من الفيضانات.
6- تعديل دفتر التحملات الخاص بكراء السوق الأسبوعي.
7- تعديل دفتر التحملات الخاص بكراء المجزرة. 
8- تعديل اتفاقية شراكة من أجل حفر ثقب إستكشافي بدوار المرس، وتعميق بئر بدوار الزنادة.
9- تعديل القرار الجبائي الجماعي. 
10 - تحويل إعتمادات لصالح الجمعيات النشيطة بالمنطقة، والمياومين (رجال النظافة).

كل هذا ساهم في إسقاط الأقنعة البراقة، وكشف الوجوه الحقيقية للمعارضة، وجوه تسهر على خلق "الفتنة"، والتفرقة بين أعضاء المجلس الجماعي لسيدي المختار، من أجل مصالحها الشخصية، ولا تهمها مصلحة المواطن أو الوطن بصفة عامة.

 كما يذكر أن التسيير الجماعي بسيدي المختار مند أن أصبح "النوري" رئيسا لها، تم تحقيق ما تصبوا له الساكنة من مشاريع تنموية حقيقية ترفع من عجلة التنمية بالمنطقة، وعلى رأسها، "النادي السوسيو رياضي" الذي أصبح يعتبر فضاء مهم لذى شريحة مهمة من أبناء المنطقة، وكذلك "المركب الثقافي" و "القاعة المغطاة" اللذان في طور الانجاز، بالاظافة الى البادرة الأولى من نوعها والتي تحسب ل "النوري"، وهي زيادة عدد كبير من المياومين "رجال النظافة" من أجل بيئة سليمة والسهر على راحة الساكنة المختارية، والحفاظ على نظافة و جمالية سيدي المختار.
وقد ندد أعضاء المكتب المسير لجماعة سيدي المختار بإقليم شيشاوة، خلال دورة اليوم بالغياب المستمر لعدد من الأعضاء، و اتهموهم بعرقلة أشغال الجماعة، ومصالح المواطنين و تجميد تنفيذ المشاريع المبرمجة من طرف المجلس، بسبب غيابهم المستمر و غير المبرر عن دورات المجلس.

هذا وقد أكد الأعضاء الحاضرين في إجتماع دورة أكتوبر العادية في تصريحات استقتها جريدة "شيشاوة نيوز" من داخل قاعة الاجتماعات بمقر جماعة سيدي المختار، بأن "كوكبة المعارضة" انقطعت عن الحضور لمقر الجماعة لأكثر من ثلاث مرات متتالية وللأكثر من خمس دورات متقطعة ضاربة بذلك عرض الحائط للمادة 67 من القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات المحلية، الأمر الذي أدى إلى تعطيل مصالح المواطنين و تراكم القضايا التي تستلزم البث فيها من قبل الرئيس، و هو ما خلف تذمر الساكنة المختارية التي اعتبرت المجلس يعيق مصالحهم.

مصطفى السباعي - شيشاوة نيوز