بالفيديو..البرلماني أيت أولحيان ينقل معاناة الساكنة مع خطر الأعمدة الكهربائية المتساقطة وحرمان قرى شيشاوة من التيار الكهربائي إلى البرلمان

نقل البرلماني الحسين ايت أولحيان مشاكل العالم القروي بإقليم شيشاوة الخاصة بالكهرباء إلى وزير الطاقة عزيز الرباح في جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب، يوم أمس الاثنين 31 دجنبر، حيث أكد أن برنامج الكهربة القروية الشمولي يعد من الأوراش الكبرى على المستوى الوطني لما له من أهمية على مستوى حياة المواطنات والمواطنين في مداشر المناطق الجبلية.
وأقر البرلماني أيت أولحيان، أن هذا البرنامج عرف انطلاقة حقيقية بمختلف أشطره الأربعة باعتماد مقاربة مالية تشاركية بين المستفيدين والمتدخلين وبمساهمة مهمة من المديرية العامة للجماعات المحلية، وأن هذا البرنامج استطاع تحقيق نسبة تغطية فاقت 99 بالمائة وطنيا، غير أن هذا الانجاز لا ينبغي أن ينسي القائمين على القطاع استمرار معاناة مجموعة من المناطق القروية التي لا زالت تشكو العزلة والإقصاء في مختلف الأقاليم ببلادنا، كما هو الحال بالنسبة لإقليم شيشاوة، على مستوى الجماعات الترابية الآتية: انفلايسن، المزوضية، اهديل، السعيدات ورحالة.
وشدد نفس المتحدث، أنه من غير المقبول أن تعيش هذه المناطق في الظلام الدامس والاستعانة بالوسائل البدائية للإضاءة بالليل وهو ما سيشعر ساكنة هذه المناطق أنهم خارج ركب التنمية، كما لم يفوت البرلماني “البامي” عن إقليم شيشاوة، طرح مشكل الأعمدة الكهربائية الخشبية التي تم اعتمادها لإيصال التيار الكهربائي إلى المداشر والقرى الجبلية بإقليم شيشاوة، والتي تساقط عدد منها على نطاق واسع بالرغم من حملها للتيار الكهربائي وهو ما يعني تعريضها لحياة المواطنات والمواطنين للخطر، وهو ما وصفه بالواقع الهش الذي يحتاج من الوزارة الوصية على القطاع التدخل أولا لتمكين ساكنة الدواوير المحرومة من الربط بالكهرباء وحماية تلك التي تتوفر على الكهرباء من خطر الأعمدة المتساقطة على الأرض.

شيشاوة نيوز - متابعة