وأخيرا تتحرك عجلة التنمية بمجلس جماعة سيدي المختار و تسيب الأعضاء 6 المقالون يستوجب تدخل عامل إقليم شيشاوة

شهد مقر جماعة سيدي المختار قبل قليل من صباح اليوم الاربعاء 19 دجنبر الجاري، انعقاد الجلسة الأولى من الدورة الإستثنائية التي لا يمكن للحاضر اليها الا أن يصفها بالمهزلة. 
"المهزلة" تم إشعال فتيلها من طرف الأعضاء 6 المحسوبين على حزب "الحمامة" والذين تمت إقالتهم خلال الدورة السابقة طبقا لمقتضيات المادة 67 من القانون التنظيمي للجماعات الترابية 14-113.
وقد إنطلقت أشغال الدورة بلغة الأصوات المتعالية التي أصبح يتقنها أعضاء المعارضة "ناهيك عن حضورهم الدورة وهم يحملون شعار "والله لا دازت هاد الدورة" كما جاء على لسانهم، وخلقوا ضجة شبيهة بضجيج الملاعب الرياضية للتأثير على الدورة ونسف أشغالها مما أغضب أغلبية الأعضاء المزاولين مهامهم ودفعهم إلى التصويت على سرية الجلسة طبقا للمادة 7 من النظام الداخلي للمجلس، لكن السلطة لم تتدخل لحماية أشغال دورة المجلس و إخراج الأعضاء 6 المقالون من القاعة.
وبالرغم من الأجواء المشحونة تمت الموافقة على الست نقط التالية:
1- تحيين الهيكل التنظيمي لإدارة جماعة سيدي المختار.
2- ملتمس إلى السيد وزير الداخلية قصد الرفع من حصة الضريبة على القيمة المضافة.
3- ملتمس إلى السيد وزير الداخلية قصد إحداث مفوضية للشرطة بمركز سيدي المختار.
4- الدراسة والموافقة على ملحق رقم 1 اتفاقية شراكة حول إحداث فضاء لتسويق منتوجات الصناعة التقليدية بجماعة سيدي المختار.
5- الدراسة والموافقة على مشروع اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لشيشاوة، و المديرية الجهوية للشباب والرياضة، والمجلس الجماعي لسيدي المختار بخصوص إنجاز ملاعب القرب للرياضات بالوسطين القروي والشبه الحضري. 
هذا و تقرر تأجيل 5 نقاط متبقية من جدول أعمال الدورة إلى الجلسة الثانية من الدورة الاستثنائية.
و للإشارة فالمنفد الوحيد الذي بقي لدى المعارضة، هو اللجوء إلى مثل هذه الأساليب  قصد التأثير على الدورات ونسف أشغالها.

فهل سيتدخل بوعبيد الكراب عامل شيشاوة خلال الدورات القادمة للحد من تسيب الأعضاء المقالون الذين فقدوا الصفة بحكم القانون؟؟؟

سعيد زهوان - شيشاوة نيوز