التصويت للمرة الثانية على مشروع ميزانية جماعة سيدي المختار يكشف أوراق المعارضة

في إطار دورة اكتوبر، انعقدت اليوم السبت 24 نونبر 2018، بمقر جماعة سيدي المختار إقليم شيشاوة، الجلسة الثانية للتصويت على مشروع ميزانية السنة المقبلة 2019، والتي اسفرت عن رفض المشروع المقترح للمرة الثانية على التوالي من طرف المعارضة التي هدفها (وضع لعصا فالرويدة) لرئيس المجلس نورالدين النوري.
 الجلسة التي دامت زهاء ساعة ونصف، عرفت نقاشات حادة ومشاحنات وملاسنات بين اعضاء المعارضة والأغلبية، و صوتت المعارضة بالرفض على كل بنود وفصول مشروع الميزانية بما فيها مداخيل الجماعة، دونما إبداء اية تعديلات أو إعطاء حلول معقولة و واقعية. 

 وفي هذا السياق صرح النوري رئيس المجلس الجماعي لسيدي المختار، أن عدم التصويت على مشروع ميزانية 2019، ماهو إلا تصفية حسابات سياسية و شخصية، خاصة بعد إنسحاب عضوين من المكتب المسير وإنضمامهم الى صفوف المعارضة، وتصويتهم ضد المشروع بدون أي مبرر ولا نقاش، نتيجة ضغوطات خارجية لا تهمها مصلحة الساكنة المحلية، كما أضاف الرئيس أنه لن يرضخ لهذا الابتزاز الشنيع وانه سيستمر في اتمام البرامج المسطرة خدمة لجماعة سيدي المختار وساكنتها بكل نكران للذات، وذلك انسجاما مع مضامين الخطاب الاخير لجلالة الملك الذي حث فيه على خدمة المواطنين اولا وأخير وتغليب مصالح الساكنة على المصلحة الحزبية والشخصية الضيقة. 
ومن جهته، صرح المستشار عبدالإله نازه أن قرار رفض الميزانية المقترحة لا يرقى الى تطلعات الساكنة ولا يخدم مصالح المنطقة، مؤكداً أن تصويت المعارضة جاء من أجل المعارضة لا غير، وأن بعض الجهات السياسية الخارجية هي التي ساهمت في تأجيج الخلافات وتوجيه التصويت، مطالبا من الجميع الترفع عن  هذه الصراعات الحزبية والشخصية المحدودة وتغليب مصلحة ساكنة سيدي المختار ومستقبل أبناءها في سبيل خلق تنمية حقيقية بالمنطقة والرقي بالجماعة الى مصاف الجماعات المتقدمة والمتطورة. 
و جدير بالذكر أن المادة 187 من القانون التنظيمي 14-113 المتعلق بالجماعات تشير في حالة عدم التصويت على الميزانية من طرف المجلس في الأجل المحدد، و إستمراره في رفض الميزانية بعد إعادة قراءتها، يتعين على الآمر بالصرف أن يوجه إلى عامل العمالة أو الإقليم في تاريخ أقصاه 10 دجنبر الميزانية المعتمدة أو الميزانية غير المعتمدة مرفقة بمحاضر مداولات المجلس، حيث تقوم سلطة المراقبة ممتلة في شخص عامل الإقليم بوضع ميزانية للتسيير على أساس آخر ميزانية مؤشر عليها، مع مراعاة تطور موارد وتكاليف الجماعة.

سعيد زهوان - شيشاوة نيوز