بعد كثير من القيل والقال: 22 عضوا يصوتون على قرار إقالة إبراهيم يحيا رئيس جماعة إمنتانوت

في غياب الرئيس إبراهيم يحيا و عضوين موالين له، صوت المجلس الجماعي لمدينة إمنتانوت، مساء أمس الثلاتاء 13 نونبر الجاري، وذلك خلال الجلسة الأولى من دورة أكتوبر العادية، على قرار إقالة رئيس المجلس براهيم يحيا، المنتمي لحزب الإتحاد الإشتراكي.

هذا، و بعد إكتمال النصاب القانوني افتتح باشا مدينة إمنتانوت دورة أكتوبر العادية بقراءة القرار العاملي والذي بموجبه فوض له ترأس الدورة العادية لشهر أكتوبر، تحت رقم 188، وذلك من أجل الدراسة والمصادقة على النقطة الفريدة والمتمثلة في إستقالة الرئيس، حيث تم التصويت علنيا وبسرعة البرق دون مناقشة على نقطة ملتمس إستقالة الرئيس من طرف ثلث أرباع المجلس المتمثل في 22 عضوا، فيما امتنع عضو واحد عن التصويت. 

 وللإشارة فقد صوت 22 مستشارا جماعيا، من أصل26، من بينهم 13 عضوا من فريق الإتحاد الإشتراكي على "قرار إقالة الرئيس" بعد الإنقلاب عليه، و 8 أعضاء من فريق الأصالة والمعاصرة، وعضو واحد من حزب العدالة والتنمية.  

وشهد المجلس الجماعي لمدينة امنتانوت خلال الآونة الأخيرة على إيقاع حالة من الصراعات والبلوكاج بسبب تطورات الخلاف بين الأغلبية المعارضة ورئيس المجلس حول استقالة هذا الأخير لعدة اعتبارات.

 وتضاعفت شدة الخلاف، بعد إنضمام ثمانية أعضاء من فريق الأصالة والمعاصرة، وعضو من فريق العدالة والتنمية إلى فريق المستشارين الإتحاديين الذين كانو يشكلون المعارضة داخل المجلس.
وللاشارة، فالرئيس الإتحادي إبراهيم يحيا المنتمي، امتنع مند شهرين ونصف عن إدراج ملتمس الإقالة الذي تقدمت به الثلات أرباع  من أعضاء المجلس الجماعي لإمنتانوت إلى بوعبيد الكراب عامل إقليم شيشاوة، و الذي بدوره أحال الملف على القضاء الإستعجالي من أجل تطبيق المسطرة القانونية لإدراج ملتمس إقالة الرئيس براهيم يحيا.

محمد وعزيز - شيشاوة نيوز