عاودتاني.. معارضة مجلس جماعة سيدي المختار ترفض المصادقة على ‬ نقاط جدول أعمال الدورة، و الحل في ظل هذا البلوكاج هو الاحتكام إلى عامل إقليم شيشاوة

عقد مجلس جماعة سيدي المختار الذي يرأسه نورالدين النوري، دورة أكتوبر العادية في جلستها الثالثة بمن حضر من الأعضاء، والتي تعذر عقدها مرتين بسبب مقاطعة المعارضة لها، وذلك صباح اليوم الخميس 18 أكتوبر الجاري، بحضور حميد بنسلام قائد قيادة سيدي المختار و خليفته إدريس السعيد.

وضم جدول أعمال الدورة نقطتين، الأولى تتعلق بدراسة مشروع ميزانية السنة المالية 2019، والثانية المصادقة على اتفاقية شراكة مع محامي الجماعة. 
الدورة استهلت بقراءة الفاتحة ترحما على أرواح حادث "قطار بوقنادل"، وبسط بعدها رئيس المجلس النقاط المدرجة في جدول أعمال الدورة، ليدخل بعدها المجلس في مناقشة ودراسة نقط جدول أعمال الدورة التي لا تدور بسبب "البلوكاج" الذي وضعته المعارضة لشل سير عمل الجماعة، وإرباك عمل الرئيس الذي يسير بخطى ثابتة نحو تحقيق تنمية مستدامة بالمنطقة رغم كل المحن و التضييق الذي يتعرض له من جهات سياسية داخلية و خارجية. 
واستمرارا لحالة “البلوكاج” الذي يعيش على وقعه المجلس الجماعي بسيدي المختار، رفضت المعارضة وكعادتها المصادقة على جميع النقاط المدرجة بجدول الأعمال، على غرار الدورات السالفة التي رفضت فيهن المعارضة المصادقة على عدة مشاريع تنموية، والتي سبق للجريدة أن تطرقت لها في مقالات سابقة.
ووفق مصدر "شيشاوة نيوز" من داخل الدورة، فقد تخللها شنآن كبير بين المعارضة الأغلبية و المكتب المسير سيرا على نهج الخلاف الكبير الدائر رحاه بين رئيس المجلس "الإتحادي" نورالدين النوري وزعيم المعارضة عبدالرحيم بوستوت عن حزب "الحمامة".
وتجدر الإشارة أن حالة “البلوكاج” بالمجلس أثرت بشكل سلبي على الرأي العام المختاري، إذ أدت لحالة غضب بادية للعيان، وتمخض عنها الدعوة لوقفات احتجاجية لحث المنتخبين على تحمل مسؤولياتهم تجاه الساكنة عملا بالإرادة الملكية.

ويبقى الحل في ظل هذا البلوكاج هو الاحتكام إلى عامل الإقليم.

 مصطفى السباعي - شيشاوة نيوز