مصالح شخصية تدفع عراب المعارضة للإطاحة ب "إبراهيم يحيا" رئيس جماعة امنتانوت

تعيش مدينة امنتانوت على صفيح ساخن بسبب المناورات التي تقوم بها المعارضة من أجل الإطاحة بالرئيس ابراهيم يحيا، وقد أفادت مصادرنا أن معارضة المجلس التي يقودها حسن سموم وعبد الإله العمارة لازالت تخوض في إجتماعات مراطونية كان اخرها ليلة الخميس صبيحة اليوم الجمعة 28 شتتبر الجاري، حيث تم تقديم وعود وشراء بعض المستشارين بالمقابل.

 وتجدر الإشارة أن مولود المعارضة إزدان عندما رفض الرئيس إبراهيم يحيا إعطاء رخصة إستغلال لحمام شعبي وعدم  موافقته على رخصة (حفر بئر)  لفائدة بعض المستشارين الذي قام بتشييد حمام شعبي بطريقة عشوائية لا تخضع للمعايير القانونية، مما يهدد سلامة الساكنة الامنتانوتية،  وهو الامر الذي جعل الرئيس يرفض تسليم الرخصة، والشيء الذي دفع المستشار أن يكشر عن انيابه في وجه “ابراهيم احيا” و يخلق الفتنة بينه وبين حلفائه.
سعيد زهوان - شيشاوة نيوز