مجلس سيدي المختار يعقد دورته بمن حضر .. وأتباع "المهاجري" يشهرون سلاح "المعارضة من أجل المعارضة" في وجه "النوري" ويعطلون مصالح المواطنين

عقد مجلس جماعة سيدي المختار الذي يرأسه نورالدين النوري، دورة ماي العادية في جلستها الثالثة بمن حضر من الأعضاء، والتي تعذر عقدها مرتين بسبب مقاطعة المعارضة لها، وذلك قبل قليل من صباح اليوم الخميس 28 يونيو الجاري، 
في بداية هذا الاجتماع رحب "النوري" بالأعضاء وبممثل السلطة خليفة قائد قيادة سيدي المختار وكذا بالحاضرين الذين حلوا الى مقر الجماعة لحضور اشغال هاته الدورة، تلا بعدها الرئيس تقرير مابين الدورات استحضر من خلاله أهم أنشطة المجلس وإنجازاته، وبعد ذلك ذكر بجدول اعمال الدورة الذي كان يتكون من سبع نقط وهي كالتالي :
1- تعديل دفتر التحملات الخاص بكراء السوق الأسبوعي.
2- تعديل دفتر التحملات الخاص بكراء المجزرة.
3- دراسة عريضة مقدمة من طرف جمعية أصدقاء ذوي الاحتياجات الخاصة بسيدي المختار.
4- الدراسة والموافقة على اتفاقية شراكة مع محامي. 
5- الموافقة على اقتناء عقارات. 
6-تحويل اعتمادات من الفصل الخاص بإعانات الجمعيات الرياضية ومن الفصل الخاص بمنح لصالح الجمعيات الى الفصل الخامس بأجور أعوان العرضين. 
7- حول دعم الجمعيات. 
وللإشارة فقد عرفت الدورة حضور 25 مستشارا على عكس الدورتين السابقتين، حيث ظهرت المعارضة هذه المرة بوجها المكشوف رافعة شعار: "معارضة من اجل المعارضة".
معارضة من أجل الاستفزاز و تعطيل مصالح المواطنين وإضعاف قرارات المجلس والنيل من رئيسه، معارضة فاشلة تعبر عن جهلها، لقد سئم المواطن المختاري من هذه الوجوه، و سئم من هذه المعارضة التى لا تخدم البلد ومصالحه.
 المعارضة الحقيقية المحترمة هي التي تعارض علنًا وبوضوح بطريقة بناءة تمكنها أن تؤثر في التغير بشكل فعال يخدم الجماعة والإقليم و الوطن والمواطنين، من أجل البناء والتقدم وليس للهدم والتدمير، المعارضة الحقيقية هي التى تمتلك مشروعا واضحا ولديها البديل والبدائل التى تمكنها أن تعارض معارضة بناءة تهدف للصالح العام وليست معارضة من أجل المعارضة على طول الخط والمنوال لا لشيء إلا للمعارضة فقط دون النظر إن كانت معارضة بناءة مفيدة او معارضة قد تعرض جماعة سيدي المختار للخطر وللهدم والدمار والخراب.

إيمان توفيق - شيشاوة نيوز