خطير بالفيديو.. برلماني من البيجيدي يتهم "هشام المهاجري" بالسرقة والتهرّب من السجن داخل قبة البرلمان

عرفت جلسة الأسئلة الشفهية التي عقدت بمجلس النواب، عصر الاثنين 18 يونيو الجاري، فوضى عارمة وانسحاب فريق برلماني منها، بسبب توجيه النائب "حسن عديلي" عن فريق “العدالة والتنمية” اتهامات للنائب "هشام المهاجري" عن فريق “الأصالة والمعاصرة”، بالسرقة والتهرب من حكم قضائي بالسجن.

فخلال الجلسة المذكورة، وجه النائب برلماني "عديلي" عن فريق “العدالة والتنمية”، اتهامات بالهروب من تنفيذ حكم قضائي بالسجن، والسرقة، للنائب البرلماني "المهاجري" عن فريق “الأصالة والمعاصرة"، وذلك حينما عقب على مداخلة لهذا الأخير بالقول: “إذا تكلم برلمانيون أبناء الشعب ممكن نسمعوهم، لكن حينما يتكلم واحد يجب أن يكون في السجن، ومتهم بالسرقة وإقامة معارض بدون ترخيص، فهذه فقط مزايدات على أبناء الشعب”.

ومباشرة بعد هذا التعقيب اشتعلت القاعة صراخا وتبادل للاتهامات، والتراشق بالكلمات الحادة، قبل أن يأخد البرلماني عن “البام”، عبد اللطيف وهبي، الكلمة ويطلب من نائب فريق “البيجيدي” أن يسمي النائب الذي يتهمه بهذه الاتهامات، وإلا فإن كل البرلمانيين معنيين وخاصهم يمشيو للحبس”.

ومباشرة بعد الهرج والمرج الذي عم القاعة، ورغم محاولات رئيس الجلسة المذكورة، تهدئة الأوضاع، أعلن رئيس الفريق الحركي، محمد مبدع عن انسحاب فريقه من الجلسة، قبل أن ترفع.

و للإشارة، فإن غرفة جرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قد سبق و قضت يومه الخميس 13 يوليوز 2017، بالسجن النافذ في حق هشام المهاجري، كاتب مجلس جهة مراكش آسفي، والنائب البرلماني عن شيشاوة، وأدانته بسنة سجنا نافدا، في ما بات يعرف بقضية عبد اللطيف التومي الرئيس الاسبق لبلدية الجديدة، حيث  كان المهاجري، وهو أحد أكبر منظمي المعارض التجارية بالمغرب، يستغل فضاء ملعب أحمد الأشهب لإقامة معرض الجديدة التجاري دون مقابل، وهي القضية التي كشف عنها تقرير للمجلس الجهوي للحسابات سنة 2011.

متابعة - إيمان توفيق