مراكش: انتخاب لبنى الجود كاتبة محلية لحزب الكتاب فرع جليز

انعقد يومه الأربعاء 02 دجنبر الجاري، بمقر حزب التقدم والاشتراكية بمراكش، الجمع العام العادي لتجديد الفرع المحلي للحزب بجليز مراكش.

وبالإجماع تم انتخاب الشابة لبنى الجود كاتبة محلية للفرع المحلي لحزب التقدم والاشتراكية بمنطقة جليز مراكش، وحياة صغرون نائبة أولى لها، والمهدي جمهاتي نائبا ثانيا، وسفيان منصوري مقررا للفرع وخولة ناموس نائبة للأخير، فيما تم انتخاب علاء بنيمنة أمينا للمال وآمال كبيري نائبة له.

وفي المقابل، فقد تم انتخاب 6 مستشارين لفرع الحزب بجليز، فيما لازال تجديد هياكل التقدم والاشتراكية مستمرا بمدن أخرى بالمملكة.

و في اتصال هاتفي اجراه موقع "شيشاوة نيوز" مع كاتبة الفرع المحلي لحزب التقدم والاشتراكية بمنطقة جيليز مراكش، حول ضعف التمثيلية النسائية على الصعيد المحلي و إنعدامها على الصعيد الإقليمي لدى أغلب الأحزاب السياسية  تقول لبنى الجود :

" نعيش في مجتمع ذكوري يحارب المشاركة النسائية الفاعلة ، فهي كولسة و هو ضرب تحت الحزام ، و هو تحالف ذكوري مقيت لا يليق بمغربنا الحديث السائر نحو إرساء دعائم الديمقراطية و المناصفة  ، و على هذا الأساس وجب على النساء فرض أنفسهن عبر الجد و المثابرة و التضامن و المساندة .
لحسن الحظ فإن رفاق حزب التقدم والاشتراكية، تقدميون و متحررون ، فلا ينخرطون البتة في هذه الممارسات ، و قد يرجع عدم وجود كاتبة إقليمية للحزب ، لإنعدام طموح نسائي ، و عدم استعداد لتحمل المسؤولية ، فهو تضحية بوقت و بمجهود ، لكنني شخصيا أشجع كل النساء المثقفات على خوض غمار التجربة السياسية و تحمل المسؤولية الحزبية ، إذ لا فرق بينهن و بين الرجال .
وقد آن الأوان أن تستيقظ النساء من سباتهن و أن تدافعن ولو بشراسة عن حقهن في المشاركة السياسية مهما صادفن من عقبات ، كما آن الأوان للرجال أن يفسحوا الطريق للنساء المثقفات بعيدا عن المحاباة و المجاملات...فقد ولى عهد التخلف و الوصاية ... و عن حزب التقدم والاشتراكية، فإن مناضليه  تقدميون متشبعون بقسم المساواة ، فلا مشكل لديهم أبدا في دعم الحضور النسائي الواعي و المثقف، فهي ثقة بالنفس و مصالحة مع الذات و تماش مع توجهات البلاد و القيم الكونية القائمة على الإنصاف و المناصفة."

متابعة - إيمان توفيق