إقليم شيشاوة: حزب 'الوردة' يؤسس مكتبه الجديد بجماعة كماسة و ينتخب 'جبارة' كاتبا محليا

أشرف نورالدين النوري رئيس الجماعة الترابية سيدي المختار والكاتب الاقليمي لحزب الاتحاد الاشتراكي بشيشاوة، قبل قليل من عصر اليوم الاحد فاتح نونبر بمركز جماعة كماسة اقليم شيشاوة، على تأسيس المكتب المحلي للحزب ب"كماسة" منطقة فروكة، وذلك في احترام تام للاحتياطات و التدابير الاحترازية، مع مراعاة العدد المحدود للتجمعات.

استهل اللقاء بكلمة الكاتب الاقليمي للحزب بشيشاوة نورالدين النوري الذي أشار إلى أن الإقدام على هذه الخطوة المتمثلة في تأسيس مكتب محلي ، يتضمن رسالة مفادها دعوة مواطني المنطقة إلى الانخراط الإيجابي في السياسة بشكل عام والانخراط في مشروع حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية الذي يستجيب لطموحات الساكنة بشكل خاص، وكذا القطع مع مرحلة الفراغ السياسي المهول الذي عانت منه المنطقة لعقود طويلة لا سيما يضيف وأن هذا الحزب قد أبان بالملموس، منذ تأسيسه، عن وقوفه إلى جانب مواطنينا ومعانقته لهمومهم ومشاكلهم وسعيه الحثيث لبحث وإيجاد السبل الممكنة لحلها. متمنيا أن يغدو تأسيس هذا الفرع فاتحة وانطلاقة جديدة لأبناء هذه المنطقة في تحريك دولاب السياسة الذي ظل راكدا بهذه المنطقة النائية.

كما أشار النوري إلى أن هذا اللقاء يشكل إحدى اللبنات الأساسية لاستكمال الهيكلة التنظيمية للحزب بالاقليم بهدف خلق دينامية سياسية على صعيد كافة تراب الإقليم، خاصة وأن مسألة التنظيم تمثل محطة ضرورية تسمح بأخذ المبادرة والمساهمة في الدفاع عن الساكنة وتحقيق انتظاراتها الكبيرة وتسيير المجالس الجماعية ينبني على امتلاك تصور واستراتيجية واضحة للعمل فيما يخص تدبير الشأن المحلي، لذا يضيف فإن تأسيس فرع محلي لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، سيتيح إمكانية تشكيل خلية متجانسة للعمل، بغض النظر عن موقع كل مناضل سواء داخل المكتب أو خارجه، لتضطلع بدورها في تأطير المواطنين والوقوف إلى جانبهم في مختلف المحطات، لا سيما وأن الحزب أخذ على عاتقه القطع مع منطق المناسباتية التي تطغى على الأحزاب الأخرى، مما يفرض على هذا الفريق المبادرة إلى الانكباب على صياغة تصورات واضحة للعمل وطرح مخطط تنموي يهم متطلبات هذه المنطقة في كافة المجالات، ليتولى الحزب مهمة الدفاع عن تنفيذ هذا المخطط على أرض الواقع.

بدوره أكد إدريس المختاري مناضل الحزب وعضو المجلس الوطني لحزب الوردة على اهمية توحيد وتضافر الجهود والمقاربة التشاركية في العمل لاجل خدمة المنطقة، وتقديم المقترحات وابلاغها لكل من يهمه الامر، مع دعوته للجميع بالتحلي بنكران الذات والتضحية في سبيل النهوض باوضاع العجلة التنموية بالمنطقة والاقليم بصفة عامة.

من جهته أوضح عبدالإله نازه عضو الكتابة الإقليمية للحزب بشيشاوة أن الحزب يعيش تحديا كبيرا على مستوى إعطاء دينامية جديدة للعمل السياسي والميداني بابتداع أساليب مغايرة، لأجل إعادة الثقة للمواطنين في العمل السياسي وإقناعهم بأهمية الانخراط فيه، لا سيما وأن ثمة أغلبية صامتة من المفروض أن تخرج من قوقعتها وتقول كلمتها، حتى لا تتهم بالسلبية والعدمية، علما أن الساحة السياسية تتسع للجميع.

واكدت بعض التدخلات الاخرى على أن ذات اللقاء التنظيمي يعد بمثابة خريطة الطريق نحو المستقبل الزاهر للحزب، مشيرا إلى أن تأسيس المكتب المحلي سيتيح خلق فريق قوي ومتجانس للعمل على تأطير الساكنة والوقوف إلى جانبها في مختلف المحطات بعيدا عن المناسبات، وذلك وفق تصورات واضحة ومخطط استراتيجي ينبني على التوجهات العامة للحزب.
 كما أكد المكتب المحلي على ضرورة تكاثف جهود المناضلين والمناضلات من اجل تفعيل المشروع المجتمعي الحداثي الذي يتبناه الحزب وتكريسه على صعيد أنشطته واهتماماته على صعيد المنطقة، وإعداد برنامج إنتخابي يستجيب لإنتظارات المواطنين لساكنة جماعة كماسة.
و قد تم انتخاب سبعة أعضاء من الكفاءات المحلية أعضاء لمكتب حزب الاتحاد الاشتراكي بكماسة، وعلى رأسهم الكاتب المحلي: جبارة فتح الله.
يوسف عماني - شيشاوة نيوز