خطير.. إتهامات ل"ابراهيم السمير" رئيس جماعة رحالة بسوء تسيير مصالح البلاد والعباد

تواصل مجموعة من ساكنة جماعة رحالة، استغرابها من المنهجية و الطريقة التي يعمل بها "ابراهيم السمير" رئيس المجلس الجماعي لرحالة، في تدبير إمكانيات الجماعة و المشاكل و الإختلالات التي تعاني منها المنطقة.

و أوضحت مصادر خاصة لـ "شيشاوة نيوز"، أن غياب تنسيق داخلي بين مكونات الجماعة و القرارات الإستباقية و الإنفرادية للرئيس تعرقل مسلسل التنمية بالمنطقة، بالإضافة إلى ضعف كفاءة رئيس المجلس و جهله للقوانين المنظمة للعمل الجماعي وتدبير شؤون المواطنين.

وأرجح ذات المصدر تأخر عجلة التنمية بجماعة رحالة، إلى إنفراد "ابراهيم" رئيس الجماعة بالتسيير، مبرزا المثال بغيابه الدائم عن الجماعة وسفرياته المتكررة الى دول المغرب العربي لقضاء أغراضه الشخصية، و كذا مجموعة من القرارات التي إتخذها دون إيلاء الأهمية لآراء أعضاء المجلس المنتخب للجماعة.

وأكد المصدر نفسه، أن "السمير" رئيس المجلس الجماعي رحالة همه الوحيد الترشح و الفوز بمقعد رئاسة الجماعة دون أي إهتمام بتطلعات الساكنة و آمالهم في التطلع نحو الأفضل و تنمية المنطقة في جميع المجالات.

وأوضح نفس المصدر، أن مواصلة تهميش و إقصاء فعاليات المجتمع المدني برحالة، يعرقل مسلسل التنمية المحلية في صناعة نهضة مستقبلية للمنطقة، في ظل غياب رؤية سياسية لإدماج الساكنة و المجتمع المدني و إتخاذ القرارات الإنفرادية بشكل متواصل بالجماعة.

سعيد زهوان - شيشاوة نيوز