'النوري' الكاتب الإقليمي لحزب 'الوردة' بشيشاوة يحضر أشغال دورة المجلس الوطني للحزب بالرباط

بدعوة من رئيس المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، عقد المجلس الوطني للحزب دورته العادية يومه السبت 29 يونيو 2019، والتي انطلقت أشغالها ابتداء من الساعة العاشرة والنصف صباحا بالمقر المركزي بحي الرياض الرباط، وذلك بحضور الكاتب الأول للحزب ادريس لشكر، و أعضاء اللجنة الإدارية الوطنية، و البرلمانيون الاتحاديون في مجلس النواب ومجلس المستشارين، و المنسق الوطني عن كل قطاع حزبي مهيكل وطنيا، و الكتاب العامون الاتحاديون للنقابات، و عضوات الكتابة الوطنية للنساء الاتحاديات، و اعضاء المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية، والرؤساء الاتحاديون للجهات، و كتاب الأقاليم الحزبية، يتقدمهم نورالدين النوري رئيس جماعة سيدي المختار و الكاتب الإقليمي للحزب بشيشاوة.

و قال لشكر، في كلمة افتتاحية خلال أشغال المجلس الوطني للحزب، إنّ "المدخل الأساسي لأي نموذج تنموي ناجع لنْ يكونَ إلا بدولةٍ قويةٍ عادلة تضمنُ الاسْتقرار وتعملُ على سيادة القانون من أجل رعاية المصلحة العليا للوطن"، مشيراً إلى أنّ "هذا المبتغى لنْ يتحقّق إلا من خلال تقوية البناء المؤسساتي وسيادة القانون بما يمكن من تكريس هيبة الدولة العادلة والمحافظة عليها".
وأضاف، أنّ "الاستحقاقات الانتخابية المقبلة تدعو إلى تكثيف جهودنا ومواصلة التعبئة التنظيمية والإشعاعية من أجل الإعداد المبكر لخوضها في ظروف أفضل، أخذا بعين الاعتبار أداءنا الحزبي خلال التجربة الانتخابية السابقة"، مورداً أن "هذا الأمر يقتضي انكباب مؤسسات الحزب، بمختلف مستوياتها العمودية والأفقية، على استعادة دوره الطلائعي، وتنشيط تحركه الوازن وتقوية مواقعه المكتسبة في مختلف التنظيمات والهيئات".

و قال "نور الدين النوري"، الكاتب الإقليمي لحزب الإتحاد الإشتراكي بشيشاوة، في تصريح خص به "شيشاوة نيوز"   ان المجلس الوطني يعتبر ثاني أعلى هيئة تقريرية بعد المؤتمر الوطني حيث تكون فيه المناقشة واتخاذ القرار. وأنه لمس رغبة أكيدة من جميع الأطراف والقيادات الحزبية لإحداث نقلة نوعية في المسار السياسي لبلادنا من أجل استكمال بناء المؤسسات الديمقراطية ودولة حديثة متقدمة.
مشيرا على أن الإتحاديين أوفياء لحزبهم الذي يشتغل بآلية التشاور والتفاوض والحوار المسؤول للحد من كل أشكال العمل الارتجالي المتزايد الذي يزيد الوضع الاجتماعي غموضا ويدفع بالبلاد إلى آفاق مسدودة.

يوسف عماني - شيشاوة نيوز