بعد أن عادت إلى رشدها.. المعارضة الأغلبية لمجلس جماعة سيدي المختار تحضر دورة ماي العادية و تصادق على نقط جدول أعمالها

شهدت قاعة الإجتماعات لجماعة سيدي المختار إقليم شيشاوة صباح اليوم الخميس من الشهر الجاري إنعقاد دورة ماي العادية التي دعا إليها نورالدين النوري رئيس المجلس الجماعي من أجل الدراسة والمصادقة على سبع نقط مدرجة في جدول أعمال الدورة على الشكل التالي:

1- إعادة تحويل اعتمادات قدرها 400.000.00 درهم من: *المساهمة في حفر ثقب استغلالي بدوار الغابة 100.000.00 درهم وحفر ثقب استغلالي بدوار المرس وتعميق بئر دوار الزنادة 300.000.00 درهم.
إلى:
* حفر ثقبين استغلاليين بكل من دوار المرس ودوار الغابة.
2- التداول بشأن الثمن المقترح من طرف لجنة التقييم لبيع المحجوزات.
3- التداول بشأن دفتر التحملات الخاص ببيع المحجوزات.
4- دراسة تقرير تقييم تنفيذ برنامج عمل الجماعة.
5- مناقشة ودراسة عملية التولية بخصوص بعض الدكاكين ودور السكن التابعة للجماعة.
6- تعديل وتحيين التنظيم الهيكلي لإدارة الجماعة.
7- الدراسة والموافقة على اتفاقية شراكة من أجل انجاز ملاعب القرب للرياضات.
وبعد أن إستهل الرئيس جلسة الدورة بكلمة ترحيبية وجهها إلى كافة الحضور،  تمّت مناقشة النقاط المدرجة ضمن جدول أعمال الدورة و المصادقة على جلّها بالإجماع.
الدورة في سابقة من نوعها عرفت حضور جل الأعضاء، على عكس الدورات السابقة للمجلس التي لم يكتمل فيها النصاب القانوني بسبب عدم مشاركة أعضاء المعارضة الأغلبية، باستثناء جلسة "بمن حضر".
غير أن حضور المعارضة الأغلبية لدورة ماي العادية والتصويت على غالبية النقط المدرجة في جدول أعمالها آثار إستغراب عدد من الحاضرين لأنهم ألفوا تغيب المعارضة عن أغلبية الجلسات التي يعقدها المجلس، و حتى في حالة حضور أعضاءها يصوتون ضد جميع النقط المدرجة بجدول الأعمال.
 فهل ياترى المعارضة الأغلبية لمجلس جماعة سيدي المختار عادت إلى رُشدها؟ أم أن شياطين الإنس صفدت قبل حلول رمضان؟

سعيد زهوان - شيشاوة نيوز