معارضة مجلس جماعة سيدي المختار تمنع الصحافة من تصوير أشغال دورة فبراير وتصوت ضد حماية مركز سيدي المختار من آثار الفيضانات

احتضنت قاعة الاجتماعات بمقر جماعة سيدي المختار اقليم شيشاوة صباح يوم أمس الخميس 21 فبراير، دورة فبراير، والتي حضرتها منابر إعلامية محلية منعت من التصوير من طرف اعضاء المعارضة في حين لم يبدي نورالدين النوري رئيس المجلس و رفاقه اي تعرض في ذلك.

الدورة عرفت وكالعادة تطاحنات سياسية و مستوى منحط لبعض مستشاري المعارضة، حيث لم تخرج كعادتها عن توجيه الاتهامات والسب والقدف والشتم لرفاق النوري. 

وقد رفضت المعارضة مقترح الرئيس ورفاقه بخصوص برمجة الفائض المقدر ب 29 مليون سنتيم، و تخصيصه للدراسة قصد توسيع الماء والكهرباء  بمجموعة من الأحياء( الانارة، الجريفات، الكبران والتقدم )، وكان لها رأي اخر لا يخدم سوى مصالحهم الشخصية وهو تخصيص الفائض لإقتناء كراسي لحديقة عمومية تتواجد بالقرب من منزل أحد أعضاء المعارضة، في حين طالب زعيمهم بتخصيص الفائض لتعبيد طريق تربط منزله بضيعته الفلاحية المتواجدة في طريق أولاد المومنة.

كما رفضت أيضا التصويت على نقطة مهمة تتعلق بحماية مركز سيدي المختار من آثار الفيضانات. 

مصطفى السباعي - شيشاوة نيوز