شيشاوة: 'لاقط هوائي' يثير إستنكار ساكنة الحي المحمدي

تقدمت ودادية الحي المحمدي وجمعية محاربة داء السرطان بشيشاوة، بناء على عريضة استنكارية موقعة من طرف ساكنة الحي المحمدي بمدينة شيشاوة، ظهر اليوم الثلاثاء 27 نونبر الجاري، بشكاية لباشا المدينة ورئيس جماعة شيشاوة ضد شركة أورونج للإتصالات، وذلك بسبب لاقط هوائي مثبث لأزيد من 6 سنوات، مما نتج عنه أضرار صحية خطيرة في صفوف ساكنة الحي المحمدي الذي يعرف كثافة سكانية كبيرة.

و كما هو معلوم فإن هذه الهوائيات، على اختلاف أنواعها والخدمات التي تقدمها، لها تأثير مباشر وخطير على صحة الإنسان، على الأمدين القريب والبعيد، علما أن منظمة الصحة العالمية تضع العديد من الشروط لتثبيت مثل هذه الهوائيات، في مقدمتها ألا يكون البرج داخل منطقة سكنية أو بالقرب من المدارس والمستشفيات.


وقد أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن هذه الأبراج تعتبر سببا رئيسيا في إصابة الأشخاص الذين يتعرضون لمستويات عالية من الموجات الكهرومغناطيسية الصادرة من هوائيات محطات الهواتف الخلوية لأمراض السرطان، وتأثيرات أخرى تشمل إتلاف وظائف الدماغ وتصيب بشكل خاص الاطفال والشيوخ هدا بالاضافة الى مضاعفات خطيرة التي يخلفها طبقا لدراسة ( كيو ) والتي تفيد :
على بعد صفر متر من المحطة : فقدان في الذاكرة، هبوط وضعف في القوى الحيوية، دوار ودوخة مستمرة، فقدان الطاقة…
على بعد 200…100متر من المحطة : صداع، ارتفاع في درجة الحرارة، الشعور بالتعب..
على بعد أكثر من 300 متر إجهاد وتعب بشكل رئيسي.

وللإشارة فالساكنة مستعدة لخوض جميع الأشكال الإحتجاجية في حالة لم تستجيب السلطات لمصلحة الساكنة المثمثلة في مطلبهم بإزالة اللاقط الهوائي المتواجد بالحي.

سعيد زهوان - شيشاوة نيوز