وكالات "البريد بنك" تضيق بزبنائها في شيشاوة و سيدي المختار

يبدو أن خدمات "بريد بنك" لم تعد ترضي زبناء هذا الفاعل البنكي و لم تعد ترقى لمستوى تطلعاتهم في الآونة الأخيرة بعد أن عبر عدد منهم عن سخطهم و امتعاضهم الكبير من الخدمات المقدمة من طرف وكالة بنك البريد بمدينة شيشاوة و التي تعرف توافد الزبناء من ساكنة المدينة والمناطق المجاورة، حيث أصبحت تشهد ترديا كبيرا في تقديم خدماتها للزبناء بسبب النقص الحاد في الموارد البشرية، وذلك بوجود موظفة واحدة لا حول له ولاقوة في تنقلها بين مرافق الوكالة، وفي غالب الأحيان تجد رئيس الوكالة يغادر مكتبه ويصبح مكلف بالشباك الأتوماتيكي و أحيانا يسهر على الخدمات البريدية، الشيء الذي يعرقل سير الوكالة بل يخلق توثرا بين الزبناء والموظف، حيث تترتب عدة اكراهات تواصلية و خدماتية وربما أمنية، رغم أن قانون البنوك يستلزم وجود ثلاث موظفين على الأقل داخل الوكالة.
هذا وتتابع ساكنة مدينة شيشاوة  بقلق واهتمام بالغين عدم الاهتمام والاكتراث من طرف المصالح المركزية والجهوية بوكالة البريد.
 فبرغم الخدمات التي تقدمها الموظفة الوحيدة بالوكالة المذكورة لفائدة المواطنين، إلا أنها أمام الضغط الذي تعرفه المدينة عن خدمات الوكالة الوحيدة تجعل المواطنين وهيآت المجتمع المدني يعربون عن قلقهم إزاء الوضع.

وللإشارة كذلك فساكنة جماعة سيدي المختار يستنكرون إستهثار الشركة بمصالح زبنائها بعد تعطل الشباك الأوتوماتيكي بوكالة "بريد بنك" بسيدي المختار لأزيد من شهر دون أي تدخل بالرغم من توصل الوكالة بعدة شكايات في الموضوع.

و أمام هذا الوضع ، بدأ عدد من زبناء "بريد بنك" يفكرون في هجرة خدمات الشركة و اللجوء لفاعل منافس يوفر خدمات أفضل.

يوسف عماني - شيشاوة نيوز