ها علاش.."جناح" حرض ساكنة أمزوضة على الإحتجاج و يريد الركوب على أمواج "البوز"، ليغطي نجاح البرلماني "هشام المهاجري" في تحقيق مطالب ساكنة إقليم شيشاوة

بعد الاحتجاج الذي قامت به ساكنة جماعة أمزوضة بإقليم شيشاوة صباح اليوم الاثنين 27 غشت 2018،  بقيادة "عزيز جناح" البرلماني السابق و الذي كان يشغل منصب رئيس جماعة امزوضة من قبل، و هو شقيق عبدالغني جناح" النائب البرلماني بشيشاوة عن حزب الاستقلال.

مسيرة كانت تفوح منها رائحة السياسة، وتطرح أكثر من تساؤل، حيث اعتبرها المتتبعين للشأن السياسي المحلي أوراق سياسية يلعبها النائب البرلماني " عبد الغني جناح"، وفي اتصال هاتفي لموقع شيشاوة نيوز بهذا الأخير لاستيضاح وأخد رأيه في هذا الموضوع الا أن هاتفه ظل يرن دون جواب. 

وفي اتصال اخر أجرته الجريدة ب” هشام لمهاجري” النائب البرلماني وكاتب مجلس جهة مراكش أسفي عن حزب الاصالة والمعاصرة أكد أنه سبق وان عقد عدة لقاءات مع نائب رئيس الجهة و رئيس المجلس الاقليمي لشيشاوة ورئيس الجماعة القروية أمزوضة من أجل تحقيق مطالب ساكنة امزوضة التي تتعلق بالطريق 2012 و ربطها بمجموعة من دواوير بجماعة امزوضة إقليم شيشاوة، لفك العزلة عنها، وأضاف قائلا: ان الدراسات التقنية للطريق في طور الإنجاز، بخصوص مشروع إنشاء طريق ستستفيد منها ساكنة حوالي 40 دوار بتراب جماعة امزوضة لفك عزلتهم الناتجة عن وعورة الطريق الموصلة إليهم، وسينطلق المشروع في بداية سنة 2019.

ويذكر أن وقوف البرلماني هشام المهاجري وراء إخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود، أعتبره " عبدالغني جناح" أمر لا يخدم مصلحته السياسية خصوصاً أمام عدد كبير من الساكنة التي يعتمد عليها "جناح" ويحصل على أصواتها و التي تخول له الظفر بمقعد في البرلمان، والتي لم يحقق آمالها بالرغم أنها صوتت لصالحه، بل ولم يحقق أي شيء يذكر لمصلحة ساكنة إقليم شيشاوة عامة، الشيء الذي دفع به إلى تحريض ساكنة امزوضة على الاحتجاج بقيادة شقيقه "عزيز جناح"، للركوب على أمواج هذا المشروع المسقبلي، و إخفاء النجاح الذي حققه هشام المهاجري بجماعة امزوضة على غرار باقي جماعات الإقليم.

يوسف عماني - شيشاوة نيوز