فقراء يستفيدون من "قفة رمضان" في جماعة اهديل.. وجمعويون: لا تعطيني سمكة ولكن علمني كيف أصطاد السمكة

أشرف قائد قيادة أهديل منذ الساعات الأولى من صبيحة اليوم الخميس 24 ماي، على اعطاء انطلاقة العملية الوطنية للدعم الغذائي "رمضان 1439"، التي تنظمها مؤسسة محمد الخامس للتضامن بمناسبة شهر رمضان الأبرك، بتوزيع 300 قفة رمضانية على معوزين بعدد من الدواوير بجماعة أهديل إقليم شيشاوة.

وتحتوي قفة هذه المبادرة الخيرية على عشر كيلوغرامات من الدقيق وكيلوغرام من الطماطم المصبرة، وأربعة كيلوغرامات من السكر وخمس لترات من زيت المائدة، إضافة إلى ربع كيلوغرام من الشاي الأخضر وكيلوغرام من العجائن وآخر من العدس.
وتعكس هذه المبادرة ذات الرمزية القوية في هذا الشهر الفضيل ، بحسب مؤسسة محمد الخامس للتضامن، العناية الملكية الموصولة بالأشخاص في وضعية هشاشة، كما تأتي لتكريس القيم النبيلة للتضامن والتآزر والمشاطرة التي تميز المجتمع المغربي.
لكن هذه المبادرة اعتبرها بعض الفاعلين الجمعويين بالمنطقة إهانة في حق الفقراء و تكرّس مظاهر الطبقية في المجتمع، عبر "اصطفاف المحتاجين طيلة اليوم من أجل الحصول على هذه المساعدة. 
وقد عبر الفاعل الجمعوي "دينار عبد ربه" في تصريح خص به "شيشاوة نيوز" بأن "الشعب باغي القفة ديال الفوسفاط وتروة السمك اما قفة رمضان الله كيسهل فيها" على حد قوله.
وأضاف قائلا: لا تعطيني سمكة بل علمني كيف أصطادالسمكة، هذا هو الشعار الذي يجب أن يرفع فخيرات البلاد نريد أن يستفيد منها الفئات الضعيقة بتشغيل أبناءهم وخلق مناصب شغل للنساء تراعي احتياجاتهم اليومية، فهم لا يحتاجون هبات رمضانية موسمية تصورية.

يوسف عماني - شيشاوة نيوز