المجلس العلمي المحلي بشيشاوة ينظم حفلا تكريميا على شرف إعلاميي الإقليم

إحتفالا باليوم الوطني للإعلام والاتصال، نظم المجلس العلمي المحلي لشيشاوة، صباح يومه الثلاثاء 17 نونبر، حفلا تكريميا على شرف ممثلي المنابر الإعلامية بالإقليم، وذلك بمقر المجلس العلمي بحضور الدكتور عبد الحق الأزهري رئيس المجلس العلمي المحلي لشيشاوة و الفقيه والعلامة محمد نايت عبد الله عضو المجلس العلمي المحلي وعدد من الزملاء الصحفيين من مختلف المواقع الإلكترونية العاملة بالإقليم.
هذا وافتتح اللقاء الاحتفالي بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم تلاها الفقيه محمد نايت عبد الله، وفي كلمة له بالمناسبة أكد الدكتور الأزهري، رئيس المجلس العلمي المحلي لشيشاوة، ( أكد) للزملاء الصحفيين، أن الإعلام بالإقليم يشكل مكونا أساسيا داخل المنظومة التنموية والاقتصادية والعلمية بالإقليم، بما هي منظومة خير وتدافع لصناعة الخير على حد تعبيره.
وقال:” المناسبة التي تجمعنا اليوم الاحتفال باليوم الوطني للإعلام والاتصال يعكس انخراط المجلس في كل الأيام الوطنية والدينية، ونلتزم بتخصيص احتفال سنوي بالإقليم لمنظومتنا الإعلامية بالإقليم ، لفظ الإعلام يجمع بين العلم والعمل وهذا يحيلنا على حديث معاذ بن جبل والرسول صلى الله عليه وسلم الذي جمع فيه بين العلم والعمل وعملكم اليوم وانخراطكم في التحسيس ضد وباء كورونا المستجد يعكس العمل والعلم”.
وأوضح نفس المتحدث، أن مجلسه العلمي منذ بداية الحالة الوبائية بالإقليم وهو يعمل على التحسيس والتوجيه الديني والتربوي لمواجهة الجائحة، بعقد العشرات من اللقاءات الأسبوعية عن بعد لتأطير المواطنين، وقال:” المجلس العلمي له 15 برنامج أسبوعي دقيق من برنامج خاص بالأسرة والدروس الوعظية وبرنامج مع القرآن وسلسلة نفحات إيمانية وفي رحاب أسماء الله الحسنى وبرنامج سلسلة آداب إسلامية بالفرنسية وفي هذا الأسبوع ستخصص برنامج بالإنجليزية ولدينا برامج بالأمازيغية وهذا ليس كلاما بل في الميدان والعمل اليومي الذي تتابعونه”.
.وجدد الدكتور الأزهري اشادته بنساء ورجال الاعلام بالاقليم، وشدد أنه يكفيهم فخرا الانتماء لجسم ينظمها مصطلح الإعلام الجامع بين العلم والعمل، وأن انخراط الاعلام والاسرة العلمية للمجلس العلمي في الجهود الاقليمية للمساهمة في تخفيف الأزمة التي يعاني منها العالم بما فيه بلادنا،نابع من الايمان بأن جميع المؤسسات ينبغي أن تقوم بعملها، وأن الوضع الوبائي لم يعق أحدا بل جعل الناس ومن كل مواقعهم ومسؤولياتهم يبدعون في الميدان احسانا وتأطيرا، وأن القصد منه الاحتفال بيوم الاعلاميات والاعلاميين لغاية التعاون لنشر دين الرحمة والوسطية والاعتدال.

هذا و أشاد جميع الزملاء الصحفيين في كلماتهم عن تقديرهم لرئيس المجلس العلمي ومنه الى كافة الأطقم المساعدة له، وتقديرهم لحجم الجهود التربوية والتأطيرية التي تبدلها المؤسسة الدينية لتنزيل رؤية جلالة الملك بصفته اميرا للمؤمنين والساهر على الأمن الروحي للمغاربة على مستوى اقليم شيشاوة.
وعقب ذلك سلمت لرجال الإعلام والصحافة شواهد تقديرية اعترافا بمجهوداتهم الصحفية الى جانب بعض الأعمال العلمية الصادرة عن المجلس العلمي ونسخة من القران الكريم بخط مغربي.

شيشاوة نيوز - متابعة