بالصور.. هكذا احتجت ساكنة سيدي المختار ضد الوضع الصحي المتردي

نظم العشرات من المواطنين المنحدرين من دوار الصفية بتراب جماعة سيدي المختار إقليم شيشاوة، صباح يومه الأربعاء 28 مارس،  مسيرة احتجاجية  جابت الشارع الرئيسي لسيد المختار وأختتمت قرب مسرح الجريمة حسب تعبير المحتجين ، أي قرب مكان وفاة  (البوحسيني عبد اللطيف) الشاب الذي توفي في ربيع شبابه على جنبات الرصيف بعد أن نفضته المستشفيات (المحلي والاقليمي والجهوي ) بدعوى عدم توفرها على الامكانيات الصحية لإنقاذه.

وقد تزامنت المسيرة الإحتجاجية مع السوق الأسبوعي اليوم الاربعاء، وقد سبق للمحتجين ان نظموا شكلا نضاليا السبت المنصرم بارتداء الاكفان أمام المركز الصحي، و حمل المحتجون اليوم نعشا على الأكتاف لفت جنباته بصور الفقيد،" تعبيرا عن غضبهم الشديد إزاء تماطل الجهات المسؤولة في توفير الحق في الصحة. 


و فور وصولهم امام "المركز الصحي" تم تنظيم وقفة رددت من داخلها شعارات:" حول تردي الوضع الصحي بالمنطقة"  قبل ان  تفتح حلقية  للنقاش والتعريف بحيثيات وفاة الفقيد "عبداللطيف" كأحد ضحايا الفقر والتهميش والحكرة  والبؤس، والذي انضاف اسمه إلى لائحة ضحايا الإستهتار بصحة المواطنين .