المركز المغربي لحقوق الإنسان بشيشاوة يدخل على خط تعرض 'مواطنة سويدية' للتشرد بمدينة شيشاوة

توصلت "شيشاوة نيوز" بنسخة من بيان استنكاري للمركز المغربي لحقوق الإنسان فرع شيشاوة بخصوص مواطنة أجنبية من جنسية سويدية تعرضت للتشرد بمدينة شيشاوة و تمارس التسول في الشارع العام، مما قد يعرض حياتها سلامتها الجسدية للخطر، وهذا ما جاء في البيان : بيان استنكاري بخصوص تعرض مواطنة أجنبية “سويدية” للتشرد.

تفاجئ المركز المغربي لحقوق الإنسان بشيشاوة كما تفاجأت جميع مكونات المجتمع الشيشاوي بخبر تناقلته وسائل الإعلام المحلي يفيد بتعرض مواطنة سويدية للتشرد والضياع بشوارع المدينة بعدما تخلت عنها عائلة من عائلات المدينة ، ربما تربطها بأحد أبناءها علاقة شرعية أو غير شرعية.
لكن من باب الإنسانية وحسن الضيافة التي يتسم بها المجتمع المغربي عموما والشيشاوي على وجه الخصوص، وفي ظل تواجد جمعيات ومراكز تعتبر إيواء المرأة في وضعية صعبة مهمتها وسبب وجودها ومبرر استفادتها من مقرات وأموال عمومية، كان يجدر بها الإهتمام بمثل هذه الحالات وتقديم الدعم والمساندة والمواكبة القانونية والصحية والنفسية.
إن تشرد هذه المواطنة الأجنبية وغيرها ، يطرح أكثر من علامة استفهام، ويساءل السلطات المحلية عن استراتيجيتها في حماية حقوق الإنسان عموما والمرأة على وجه خاص، فهل ستتحمل هذه السلطات والجمعيات التي تدعي اهتمامها بهذا المجال المسؤولية في حال تعرض هذه المواطنة الأجنبية لأي اعتداء أو تحرش يمس سلامتها الشخصية ، وهو الأمر الذي يمكن أن يعيد إلى الواجهة من جديد مسألة الحفاظ على سلامة وأرواح المواطنين والسياح الأجانب ويعرض صورة المغرب كبلد للأمن والأمان والتسامح لهزة جديدة.
ومن صميم دورنا كمركز حقوقي، هدفه حماية الحقوق والحريات والدفاع عنها من منطلق كوني وشمولي يراعي الخصوصية المغربية، فإننا نطالب السلطات والمجتمع المدني الجاد والهادف، الذي وضعت تحت يده الدولة إمكانات ووسائل العمل، التحرك العاجل لإنقاذ هذه المواطنة الأجنبية من التشرد والضياع واتخاذ مايلزم من تدابير وإجراءات للحفاظ على سلامتها وضمان عودتها إلى بلدها وأهلها في أحسن الظروف.
عن المركز المغربي لحقوق الإنسان بشيشاوة.

سعيد زهوان - شيشاوة نيوز