درك سيدي المختار يوقف قاصرتين متورطتين في “شرملت” زميلتهن وفرار ثالثة إلى وجهة مجهولة

قررت النيابة العامة المختصة لدى المحكمة الابتدائية بامنتانوت، يوم أمس الأحد 5 ماي، وضع قاصرتين رهن تدابير الحفظ للتحقيق معهما في حادثة الاعتداء على تلميذة تتابع دراستها بثانوية ابن رشد التأهيلية بسيدي المختار، بعد أن تمكنت عناصر الضابطة القضائية لدرك سيدي المختار من إيقافهما وفرار شريكتهما الثالثة في هذا الاعتداء الى مكان مجهول.
وتعود تفاصيل هذه الواقعة التي هزت مركز جماعة سيدي المختار، بعدما تعرضت تلميذة، عصر يوم أمس الجمعة 3 ماي، لهجوم اعتمدت فيه الأعمدة الحديدية، بجوار مؤسسة تعليمية بمركز جماعة سيدي المختار إقليم شيشاوة، وذلك إثر اعتداء بشع قادمت به ثلاث تلميذات في حق زميلتهن التي تتابع دراستها معهن داخل نفس المؤسسة.

الضحية المسماة (وهيبة.ال) من مواليد سنة 2001 و يتيمة الأب تقطن بحي الإنارة بمركز سيدي المختار وتتابع دراستها بالثانوية التأهيلية ابن رشد بسيدي المختار مستوى الثانية بكالوريا.
 وفي تصريح للضحية خصت به جريدة "شيشاوة نيوز" فإن إحدى المعتديات الثلاثة ساءت علاقتها بها في الآونة الأخيرة، وأن الاعتداء كان بدافع تفويت فرصة اجتياز اختبار كتابي في احدى المواد المدرسية عنها.

هذا وقد تسبب الاعتداء للضحية في كسر على مستوى اليد وإصابة بليغة في الكتف الأيسر وكذا جروح بليغة على مستوى الرأس، بعد أن وجهت لها المعتديات ضربات بواسطة أعمدة حديدية.
و يعتبر الحادث الثاني من نوعه خلال نفس الأسبوع بعدما أقدمت تلميذة على طعن زميلتها بسكين بمركز سيدي المختار، مما خلف استياء وسخطا في اوساط الامهات واباء واولياء التلاميذ.

يوسف عماني - شيشاوة نيوز