مبادرة 'بوعبيد' عامل إقليم شيشاوة في محاربة البناء العشوائي بسيدي المختار خلفت إرتياحا كبيرا لدى الساكنة المختارية وكل المتتبعين للشأن المحلي

شرع بوعبيد الكراب عامل عمالة شيشاوة في وضع حد لنزيف آفة البناء العشوائي، وإعداد تقارير في حق مختلف المتورطين في ذلك قصد متابعتهم قضائيا، حيث كان منذ تعيينه، قد شدد على ضرورة محاربة كافة أشكال البناء العشوائي و خاصة بجماعة سيدي المختار التي تعرف لوبي خطير في هذا المجال من أصحاب الأراضي السلالية، محذرا من مغبة استخفافهم بهذه التوجهات، والتساهل مع كل العمليات التي تندرج في العملية.

وقد ظهرت أولى هذه الملامح، في توجيهات لرجال السلطة بمختلف القيادات والملحقات الإدارية من اجل اتخاد الإجراءات القانونية في حق مرتكبي مخالفات البناء ، فضلا عن محو آثار المخالفات في إطار المساطر والإجراءات المسطرية الجاري بها العمل في هذا الشأن، وذلك تماشيا مع المقاربة المعتمدة التي تنبني على التواصل، وكذا الجزر في إطار لجن إقليمية ومحلية لليقظة.

محاربة البناء العشوائي، من أولويات المرتكزات التي سبق لعامل الإقليم "بوعبيد"، أن حددها للإقلاع بالتنمية المحلية بإقليم شيشاوة منذ تعيينه.

هذا و أدى تظافر الجهود بين السلطة المحلية بسيدي المختار و  السلطة الاقليمية، بتعليمات عامل الاقليم، الى تنزيل فعال لمقتضيات القانون 66.12 المتعلق بمراقبة وزجر المخالفات في مجال التعمير و البناء الصادر بتنفيذ الظهير الشريف رقم 1.16.124 المؤرخ في 21 من ذي القعدة 1437 الموافق ل 25 أغطس 2016 ، و لا سيما فوق الأراضي السلالية التابعة لجماعة سيدي المختار، الا أنه لوحظ مؤخرا خروج لوبي معروف بالمتاجرة في الأراضي السلالية و البناء العشوائي بدأ منذ مدة في حملات تشهيرية شعواء في حق المسؤولين وقطع الطريق الجهوية رقم 207 الرابطة بين شيشاوة والصويرة على مستوى مركز سيدي المختار، احتجاجا على السلطة لكون تطبيق القانون المذكور أضر كثيرا بمصالحهم الشخصية و التي كانت تقوم على تحصيل مبالغ مالية من تفويتات مشبوهة و القيام ببنايات عشوائية فوق الأراضي السلالية.

وجدير بالذكر أن "بوعبيد" العامل الجديد على إقليم شيشاوة ساهم بشكل ملفت في القضاء على البناء العشوائي بجماعة سيدي المختار، وهي خطوة استحسنها غالبية المتتبعين للشأن المحلي وقوبلت بارتياح كبير من طرف الساكنة المختارية.

مصطفى السباعي - شيشاوة نيوز