زيارة ملكية مرتقبة لمراكش تستنفر المسؤولين

زيارة ملكية يرتقب ان يقوم بها جلالة الملك لمدينة مراكش خلال الأسبوعين القادمين، وذلك من أجل الوقوف على مدى تقدم ونهاية  أشغال مجموعة من المشاريع التي اعطى انطلقتها جلالته خلال زياراته السابقة للحمراء.
وحسب مصادر متطابقة، فإن حالة استنفار قصوى تعيشها مدينة مراكش منذ التوصل بخبر قيام جلالته بزيارة لمدينة مراكش خلال الايام المقبلة، مما جعل العديد من المسؤولين يسرعون من وتيرة مجموعة من الأشغال حتى تكون في حلتها الكاملة عند وصول جلالته.
وفي هذا الباب، فقد قام والي جهة مراكش اسفي يومه السبت، بزيارة مشاريع تشهدها المدينة العتيقة بمراكش، إضافة الى السوق البلدي لمنطقة الداوديات، اذ من المنتظر ان يقوم كذلك بزيارة مرافق أخرى من بينها تلك المتعلقة بمشروع الحاضرة المتجددة الذي كان من المفترض ان يتم الانتهاء من أشغاله سنة 2019.
وفي نفس السياق، تشهد مجموعة من الاسوار التاريخية بمراكش أعمال ترميم واسعة، هذا الى جانب الاعتناء بملاعب قرب عدة من المرتقب ان يدشنها جلالته خلال زيارته للحمراء.
وأفادت ذات المصادر ايضا، على أن جلالته سيقوم أيضا بزيارة الى اقليم الحوز، حيث من المنتظر أن تشمل زيارته تلك منطقة امليل التي كانت مسرحا للمجزرة التي هزت العالم، على اثر ذبح سائحتين اجنبيتين.

متابعة - إيمان توفيق