ساكنة جماعة ايت هادي تستنكر طريقة طرد إبراهيم سائق سيارة الإسعاف والأخير يوضح

سجلت ساكنة جماعة ايت هادي بإقليم شيشاوة بكل أسف كبير توقيف رئيس الجماعة خالد العمارة لسائق سيارة الإسعاف التابعة للجماعة، بعد أن زاول هذه المهمة لمدة تزيد عن 4 سنوات بكل تفان وإخلاص في نقل المرضى والحوامل، مما خلق حالة إستياء عارمة في صفوف ساكنة المنطقة.
وللإشارة فجريدة شيشاوة نيوز سبق لها الإتصال ب"خالد عمارة" لمعرفة سبب توقيفه لسائق سيارة الإسعاف، حيث صرح لنا أن هذا التوقيف جاء بعدما أعطى أوامره للسائق قصد الذهاب إلى إحدى المصحات بمراكش لنقل مريض نحو منزله الكائن بايت هادي الى أن تفاجأ بكون السائق يركن سيارة الإسعاف أمام مستعجلات مستشفى محمد السادس بشيشاوة ضاربا عرض الحائط أوامر رئيسه في العمل.
وفي إتصال هاتفي آخر للجريدة ب"ابراهيم.أ" بصفته سائق سيارة الإسعاف أكد على أن المعطيات التي أفادنا بها رئيس الجماعة ماهي إلا لتضليل الرأي العام، وأن السيارة لم تكن مركونة انداك أمام قسم المستعجلات كما جاء على لسان الرئيس، بل عندما كان في طريقه إلى مراكش تلقى مكالمة هاتفية من الرئيس (تتوفر شيشاوة نيوز على تسجيل صوتي منها) أمره من خلالها بالعودة إلى قسم المستعجلات بشيشاوة لنقل سيدة حامل إلى مستشفيات مراكش، ومباشرة عند عودته وجد الرئيس في إنتظاره مطالبا إياه مفاتيح السيارة أمام الملأ و طرده بطريقة مهينة.
وأضاف "ابراهيم" أن سائق سيارة الإسعاف التابعة لجماعة السعيدات دائماً يحرض الرئيس "عمارة" ضده لأسباب يجهلها، وأنه كان سببا فيما حصل بينه وبين الرئيس خالد عمارة.

علما أن أخبارا تروج بين ساكنة المنطقة حول عزم الرئيس توظيف سائق آخر، ولهذا الغرض تم إلغاء تكليف السائق القديم.

لنا عودة في الموضوع... 

سعيد زهوان - شيشاوة نيوز