"حاتم أعمارة" يمثل إقليم شيشاوة ويشارك في حملة تحسيسية دولية للفحص المبكر ضد الفشل الكلوي

تحت شعار "الصحة والفشل الكلوي المزمن في افريقيا تبادل الخبرات وتقاسم المعرفة"، شاركت جمعية شيشاوة لتصفية الدم، في شخص ممثلها الرئيس حاتم اعمارة، و أمين المال الحالي للفيدرالية الجنوبية لدعم مرضى القصور الكلوي، وذلك في النسخة السابعة للحملة التحسيسية والفحص المبكر ضد الفشل الكلوي في نسختها الافريقية الاولى، والتي احتضنها المركز الثقافي أم السعد والمركز الصحي بوكراع والمركز الصحي المرسى بمدينة العيون يومي 21 و22 شتنبرالجاري.
وشهدت هذه النسخة السابعة المنظمة من طرف جمعية "ماسوم" الرائدة في مجال التحسيس والفحص المبكر ضد الفشل الكلوي، مشاركة عشرة دول افريقية وهي : غينيا، السنيغال، مالي، تشاد، الجمهورية الديمقراطية للكونغو، الكوديفوار، البينين بوركينافاصو، ثم الغابون، والمغرب.

كما شارك في هذه الدورة أزيد من 65 طبيبا وطبيبة، 43 منهم يمثلون المستشفيات الاستشفائية الجامعية للرباط والدار البيضاء وفاس ووجدة، واقليم شيشاوة وممرضون وممرضات ومنشطون تابعون لجمعية ماسوم و30 جمعية أخرى تهتم بمرضى القصور الكلوي من كل جهات المغرب.

هذا وتخللت هذه الدورة محاضرات وندوات حول اخر مستجدات علاج مرض القصور الكلوي، والتي دعت كل المتدخلين في هدا اللقاء بالانخراط التام في جميع أشكال التعاون لتحسين شروط الرعاية الصحية للمواطن.

وفي لقاء مباشر لجريدة شيشاوة نيوز ، بحاتم اعمارة بعد مشاركته في هدا الملتقى وعودته من العيون، أكد على ان هذا اللقاء هو فرصة لتبادل التجارب والخبرات مع الاشقاء الافارقة، وأنه فرصة للانفتاح على دول القارة الافريقية للمساهمة في حملة التشخيص المبكر والتحسيس لمرض القصور الكلوي، وتبادل التجارب والخبرات، في اطار التعاون الافريقي ونظيره المغربي في المجال الصحي.

وفي الأخير أبرز حاتم اعمارة على انه رغم كل الاكراهات والظروف الصعبة التي تشتغل فيها جمعية شيشاوة لتصفية الدم، فإنها منخرطة بشكل تام مع كل الفعاليات والمتدخلين في جميع اشكال التعاون لتحسيس شروط الرعاية الصحية في مجال الفحص المبكر ضد الفشل الكلوي للمواطن بإقليم شيشاوة، ذلك في إطار مقاربة تشاركية ترمي الى تحقيق روح وفلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وتنفيدا للتوجيهات الملكية السامية الداعية الى الرفع من مستوى الرعاية الاجتماعية والصحية بالاقليم.

مصطفى السباعي - شيشاوة نيوز