خطير جداً.. إنتشار محطات الوقود داخل الأحياء السكنية والمدارس بإمنتانوت قنابل كيميائية موقوتة

خلال جولة ميدانية بمدينة إمنتانوت، لاحظت "شيشاوة نيوز" وجود محطات وقود بالشارع الرئيسي للمدينة، وسط أحياء وإقامات سكنية، لا تفصل بين واحدة وأخرى سوى أمتار معدودات. حيث لازالت إحداهما في طور البناء، والتي حصلت على ترخيص بالرغم من تواجدها قرب مؤسسة تعليمية عمومية، ما سيشكل تهديدا لأمن التلاميذ وسلامتهم، حيث ولاشك سيعاني الأطفال من ضيق التنفس و هم يشتمون رائحتي البنزين صباح مساء من -مصدر الأذى البيئي- و الانبعاثات الغازية الخطيرة المنبعثة أثناء تعبئة خزانات الوقود في المركبات.

ثم ماذا لو وقعت كارثة؟ في حالة وقوع حريق أو انفجار لا قدر الله.
فأين دور وزارة الطاقة والمعادن بخصوص الإجراءات الخاصة بالترخيص و شروط إحداث محطة الوقود؟ بالإضافة إلى متطلبات السلامة الواجب توفرها في مثل هذه المشاريع لضمان سلامة وأمن المواطنين؟
وهل لجان المراقبة، تقوم هي الأخرى بدورها في حث هذه المحطات على احترام شروط السلامة والأمن؟ 
ناهيك عن التاثير اليومي على  البيئة من انتشار هذه المحطات التي تضرب عرض الحائط شعارات "الكوب22" حول آفاق البيئة والتنمية.

يوسف عماني - شيشاوة نيوز