إعتصام الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بشيشاوة وسط إنزال أمني كثيف+ صور

شهد محيط المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بشيشاوة، مساء الأربعاء 20 مارس، وقفة احتجاجية للتنسيقية الإقليمية للاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، بالموازاة مع اضرابهم المفتوح منذ ثلاثة أسابيع لمطالبة الوزارة الوصية بإدماجهم ضمن أطرها في الوظيفة العمومية بدل ما يعرف بأكر الأكاديميات.
وردد المحتجون شعارات سخط وتنديد بالمقاربة التي اعتمدتها الوزارة الوصية في معالجة مطالب التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، الى جانب شعارات تمركزت كلها حول المخاطر المحدقة بالمدرسة العمومية في بلادنا.
وتأتي هذه الوقفة الإحتجاجية تبعا لبلاغ سابق صادر عن التنسيقية الوطنية والذي طالبت فيه مناضليها بتعميم شكلها النضالي الممثل في الاحتجاج والاعتصام ليلا بمقرات المديريات التعليمية.
وبالموازاة مع ذلك عرف محيط المديرية إنزال أمني مكثف،
وقالت مصادر من تنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد أن مطلبهم في الترسيم ضمن اطر الوظيفة العمومية لا زال قائما ولا يمكن التنازل عنه، محملا وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر مسؤولية الأزمة القائمة والتي يدفع تلميذ المدرسة العمومية ضريبتها.

سعيد زهوان - شيشاوة نيوز