مندوبية وزارة الصحة بإقليم شيشاوة..تنذب حظها العاثر منذ تعيين مندوب بالنيابة

لازالت مندوبية وزارة الصحة بإقليم شيشاوة تنذب حظها العاثر في تعيين المناديب، و التعيين الأخير كان بعيدا كل البعد عن مقولة "الرجل المناسب في المكان المناسب"، مندوب جديد لم يحمل جديدا يذكر باستثناء الإسم، لتواصل بذلك مندوبية الصحة بإقليم شيشاوة سلسلة الإخفاقات على جميع المستويات، و غياب التواصل و الحوار و الانفتاح هي السمات البارزة منذ تولي المندوب بالنيابة الحالي لمهامه على رأس الإدارة.

فاعلون جمعويون و إعلاميون أجمعوا على تردي خدمات المنظومة الصحية بشيشاوة، وأعربوا عن استغرابهم من شرود المندوب و رفضه التواصل مع فعاليات المجتمع المدني و المنابر الإعلامية، و الإنصات لمطالب الساكنة و خاصة المحتاجة للخدمات الصحية.
أما المراكز الصحية بالعالم القروي، فحدث ولا حرج، فغالبية المستوصفات لا تفتح أبوابها في وجه المواطنين سوى يوم واحد فقط خلال الأسبوع، بالرغم من توفر سكن وظيفي للممرضين.

 إلى ذلك يبقى الضمير الإنساني و الحس الوطني كما أكد على ذلك جلالة الملك محمد السادس نصره الله في خطاباته الأخيرة ، المعيار الوحيد للمواطنة الصالحة ، حيث قال جلالته : إنه "وبروح المسؤولية، نؤكد أنه لم يعد هناك مجال للغموض أو الخداع، فإما أن يكون المواطن مغربيا أو غير مغربي، وقد انتهى وقت ازدواجية المواقف والتملص من الواجب، ودقت ساعة الوضوح وتحمل الأمانة... "

مصطفى السباعي - شيشاوة نيوز