ممرضة من سيدي المختار ترد على “إتهامات” مواطنة.. ومندوبة الصحة بإقليم شيشاوة توضح حقيقة “الفيديو”

اتهمت مواطنة في تصريح ل”شيشاوة نيوز” أن ممرضة بالمركز الصحي سيدي المختار اقليم شيشاوة وقعت في خطأ طبي بعدما حقنت لها إبرة طبية بطريقة غير سليمة.
حيث صرحت المتضررة التي تقطن بحي الإنارة جماعة سيدي المختار للجريدة بأن الممرضة كانت وقتها منشغلة بمكالمة هاتفية وتركت الإبرة في فخدها مما أدى إلى كسر الإبرة في فخدها و تعفن مكان الإبرة.

كما اتهمت المواطنة “مينة.ش” أيضا مندوبة الصحة بإقليم شيشاوة “نور الهدى تامر” كون هذه الأخيرة لم تمد لها يد المساعدة من أجل أخذ حقها من هذا الإهمال، و محاسبة الممرضة على هذا الخطأ.

وبما أن حق الرد مكفول انتقل مراسل “شيشاوة نيوز” الى المركز الصحي سيدي المختار للإستماع إلى أقوال الممرضة “ليلى.أ” المتهمة حيث أفادت بأن تصريحات المشتكية (مينة.ش)، مجرد كذب وبهتان، وأنها قامت بحقن الإبرة لها بطريقة سليمة، ولم تكن آنذاك تستعمل الهاتف. 
وأضافت الممرضة قائلة: “أنني أصبحت أتعرض بشكل متتالي إلى إهانات كبيرة ومذلة من طرف المدعوة (مينة.ش)، بعدما نعتتني بشتى الألفاظ النابية بحضور طبيبة المركز و أمام عدد كبير من الشهود و المرضى الذين يحجون بكثرة للمركز الصحي، وأحيانا تعرقل سير العمل أمامهن، وهي تصيح بأعلى صوتها، وبعد مرور شهر على هذا الحال، جاءت ذات يوم رفقة زوجها وطلبت مني أن أمدها بمبلغ مالي قدره 10000درهم، مقابل أن لا ترفع شكاية ضدي وتلتجأ الى القضاء، و انصرفت مباشرة بعدما أخبرتها أنه ماتقوم به رفقة زوجها يسمى “إبتزاز” وهو جريمة يعاقب عليها القانون.”

الممرضة و أثناء حديثها عن الهجمات الشرسة التي تعرضت لها من طرف (مينة.ش) أمام الحاضرين تؤكد أنها أحست بالإهانة و عانت نفسيا من هذه السلوكيات المشينة ولم يسبق لها أن تعرضت لمثل هذا الموقف الحرج طيلة الفترة التي قضتها في عملها.

كما أن الاطر الطبية بالمركز الصحي سيدي المختار، تلتمس من مختلف الجهات التدخل لإنصاف الممرضة المتضررة و رد الإعتبار لها.

هذا و في الوقت الذي كان مراسل الجريدة يستمع فيه لتصريحات و أقوال الممرضة “ليلى.أ”، ربطنا الإتصال ب “نور الهدى تامر” مندوبة الصحة بإقليم شيشاوة، وانتقلنا إلى مكتبها لمقابلتها حيث رحبت بنا، و أخبرتنا ردا على الاتهامات الموجهة لها من طرف “مينة. ش” بواسطة خرجاتها الإعلامية، حيث أدانت التصريحات التي جاءت على لسان المعنية بالأمر.
و أشارت المندوبة أنها سبق لها و توصلت بشكاية من المدعوة “مينة.ش” ضد الممرضة”ليلى.أ” التي تشتغل بالمركز الصحي سيدي المختار، مفادها أن هذه الأخيرة قامت بحقن إبرة عن طريق الخطأ وكسر جزء منها في فخدها، الا انه وبعد إخضاع المشتكية “مينة.ش” لفحوصات دقيقة بالمستشفى الإقليمي محمد السادس وإجراء “أشعة سينية” لمكان الوخز، إتضح جليا عدم وجود أي جسم غريب في مكان الوخز الشيء الذي أكده الطبيب الرئيسي بالمركز الصحي سيدي المختار، والطبيب الرئيسي لجراحة العظام بمستشفى محمد السادس بشيشاوة.

وأضافت المندوبة قائلة: ” ان المشتكية قامت مؤخراً بزيارتي، وأستقبلتها واستمعت لها أمام بعض الأطر الطبية التي حضرت اللقاء حيث أعترفت أمام الجميع أنها استعملت القطن و الأعشاب لمكان التورم، و استعملت مسحوق غريب  على الجرح، الشيء الذي تسبب لها في تعفن مكان الوخز.
و قبل نهاية اللقاء أخبرتني بأن حالتها الصحية أصبحت على ما يرام، وأنها بسبب تعفن مكان وخز الإبرة قضت فترة طويلة بدون عمل الشيء الذي أدى إلى تراكم الديون عليها، وطلبت مني مبلغا ماليا قدره 10000درهم، مقابل تنازلها على دعوى قضائية سبق و تقدمت بها ضد الممرضة المذكورة، الشيء الذي رفضته منها على الإطلاق قبل أن تغادر المكتب”.

و أضافت “نور الهدى” توضيحا للرأي العام المحلي، بأن تصريحات المشتكية (مينة.ش)، إدعاءات لا أساس لها من الصحة بل مجرد كذب وبهتان.

 

مصطفى السباعي – شيشاوة نيوز