أيوب الهداجي يكتب أزمة مستشفى إبن زهر تستمر رغم زيارة الوزير

بقلم أيوب الهدّاجي :

لم تُعطي الزيارة الاخيرة لوزير الصحة لمراكش أثرها الوضعية كارثية التي يعيشها المستشفى الجهوي ابن زهر الحالات تتقاطر والاطر الصحية تكافح لعلها تنقذ أرواحا من جائحة أتت على كل شيئ وضعية رثة تلك التي يعيشها المرضى والمرتفقين بابن زهر

هل يعلم السيد وزير الصحة أن المنظومة الصحية بمراكش كغيرها من المدن شارفت على الانهيار أو تنتظر الضربة الاخيرة لتعلن إستسلامها كحصن غرناطة قاوم من الضربات مايكفي ليسقط في النهاية مراكش_ تختنق والاطر الصحية تقاوم بأبسط الوسائل لعلها تنقذ أرواحا من فجاعة الكارثة لم يتغير شيئ رغم زيارة الوزير الذي تجاهل زيارة مستشفى ابن زهر مكمن الخلل ويكتفي بزيارة مستشفى ابن طفيل تحاليل مخبرية بمواعيد لأيام دون إكثرات بما قد يسببه الشخص إذا ثبتت إصابته بالفيروس عشوائية التسيير ورعونة التدبير تنذر بأيام أسوأ

أنقذو مراكش وأهلها من الكارثة الوضعية الوبائية تدعو للقلق والمراكشيون أمام أيام عسيرة فالالتزام بالتدابير الوقائية ضرورة ملحة ومسؤولية الجميع الصغير و الكبير الجاهل والعاقل نحن أمام إختبار عسير فإما ننتصر أونعيد سيناريو اسبانيا وإيطاليا الامور بأدينا والخيار لنا لا لغيرنا التباعد الاجتماعي إرتداء الكمامة والحرص على نظافة اليدين المستمرة
مراكش لا يمكنها أن تتحمل أكثر أو تصمد ٱمام الجائحة مدينة البهجة فقدت بسمتها جائحة نخرت جل القطاعات والكارثة على الابواب إن لم نتحد كمجتمع مراكشي فعاليات سياسية مدنية سلطات محلية فالأسوأ ينتظر مدينتنا.
# مراكش _تختنق