زينب بنموسى: هاد المسؤولين من داك الشعب...

بقلم زينب بنموسى

المغاربة را شعب كايطوقو البوليس شي بلاصة ويقولو قنبولة، وكاتلقى بنادم مزاحم معاهم منتظرا يشوف هاد القنبولة واش غاتفركع ولا لا.
شعب كايجرب البوطة بالبريكة فوسط دارو، إلى ماتفركعاتش من الخير وإلى تفاركعات غايمشيو العزاية يشريو وحداخرا.
شعب ماعندوش la notion ديال نخاف على راسي، ولا نخدم عقلي.
البناء العشوائي والترامي على الملك المائي والعام والهواء... ماشي شي حاجة جديدة.
دخل غير اليوتيوب وشوف شحال من واحد كايطالب جلالة الملك بالتدخل حيت هدمليه القايد الكاطريام ايطاج علما أن هو را عندو غير R+1.
شعب موالف يتلاح فالواد يعوم فيه، فالصهريج، يبقى يتفرج فالكارثة بلاصة مايهرب قبل ماتوصليه...
من ناحية أخرى، المسؤولين خصوصا فالمناطق القروية مهتمين بأشياء أخرى بدل محاولة الحفاظ على حياة هاد المواطن وتوفير سبل العيش الكريم، كاين منطقة ماواصلهاش الماء الشروب، رئيس الجماعة كايجيب الماء فالكاميو يفرقو، ويمشي يكمل الدباز مع المعارضة، ولا يدير شي مهرجان، ولا شي دار الشباب يدشنها هو والعامل حيت ما بقى والو للانتخابات.
شحال من قايد كلا العصا حيت حاول يدخل بيديه، وشحال من مقدم شرا الطوموبيل بفلوس الحلاوة باش يخلي بنادم يبني فين ما بغا.

المهم الخلاصة، المغاربة شعبا ومسؤولين را كايتشباهو ويستحقون بعضهم البعض. 
الله يرحم لي ماتوا، والله يرحم لي مازال غايموتوا مادام مازالين كانساينو التغيير يجي من العدم وكانساينوه فوق شي سطح مبني بلا رخصة وحنا لاعبين كارطة مع شي مسؤول ماعندو حتى كفاءة.